وفد إسرائيلي رفيع بأميركا لبحث التطورات بسوريا

رئيس الموساد يوسي كوهين سيقود الوفد الإسرائيلي في زيارته إلى الولايات المتحدة لبحث التطورات في سوريا (رويترز)
رئيس الموساد يوسي كوهين سيقود الوفد الإسرائيلي في زيارته إلى الولايات المتحدة لبحث التطورات في سوريا (رويترز)

قال المراسل السياسي لصحيفة "يديعوت أحرونوت" إيتمار آيخنر إن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو سيرسل وفدا أمنيا رفيعا إلى الولايات المتحدة، لبحث تطورات الملف السوري واتفاق وقف إطلاق النار جنوب سوريا وتعاظم نفوذ إيران وحزب الله فيها.

وأكد آيخنر أن الوفد الإسرائيلي المتجه إلى واشنطن برئاسة يوسي كوهين رئيس جهاز الموساد، يتكون أيضا من رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية (أمان) الجنرال هرتسي هليفي، ورئيس الدائرة السياسية والأمنية بوزارة الدفاع زوهر بلاتي.

وسيلتقي الوفد بمستشار الأمن الوطني الأميركي الجنرال هربرت ماكماستر ونائبته ديني باوول والمبعوث الأميركي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات. وتأتي هذه اللقاءات بمبادرة من جاريد كوشنر صهر الرئيس دونالد ترمب ومستشاره، وستركز المباحثات على سبل ضمان المصالح الأمنية الإسرائيلية في الساحة السورية.

وأوضحت الصحيفة أن سفر الوفد يأتي عقب تطورين مهمين، أولهما تحذيرات كوهين الأخيرة عن تعاظم نفوذ إيران في الشرق الأوسط، واعتبار طهران الخطر الأكبر على إسرائيل، والخلاف الأميركي الإسرائيلي حول اتفاق وقف إطلاق النار جنوب سوريا.

وتشير الصحيفة إلى أن تل أبيب شرحت سابقا تحفظاتها على الاتفاق، ولا سيما المطالبة بأن يتضمن أي اتفاق إخراج أي قوات تابعة لإيران وحزب الله والمليشيات الشيعية من الحدود السورية الأردنية الإسرائيلية، على حد تعبيرها.

من جهته، ذكر غاي أورون المراسل العسكري للقناة الإسرائيلية الثانية أن الجيش الإسرائيلي استكمل بناء الجدار الأمني على طول هضبة الجولان، في ظل التغيرات الجيوسياسية الحاصلة في سوريا وتفكك الدولة فيها، حيث يستعد الجيش لهجمات قد يشنها تنظيم الدولة الإسلامية على الحدود السورية الإسرائيلية، بحسب قوله.

وأضاف أورون أن هذا الجدار يأتي في ظل فرضيات ميدانية خطيرة مفادها إمكانية حدوث تغيرات مفاجئة في كل لحظة على طول الحدود بين سوريا وإسرائيل، ومن شأن الجدار توفير حماية أمنية وعسكرية إسرائيلية لمواجهة التنظيمات المسلحة التي تسعى لإيجاد موطئ قدم لها في المناطق الحدودية، حيث لا يسيطر أحد هناك، على حد قوله.

وقال نداف داهان المسؤول العسكري في كتيبة الجولان إن إسرائيل تتأهب لحدوث تصعيد عسكري في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية على الحدود السورية، رغم أن قدرات التنظيم موجهة في هذه الآونة لمناطق أخرى لكنه قد يغير وجهته بين حين وآخر وفق تقديره.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

قالت الكاتبة بصحيفة معاريف الإسرائيلية إن الاتفاق الذي توصل إليه الرئيسان الروسي والأميركي لوقف النار في جنوب سوريا سيؤدي إلى سيطرة أكبر لإيران وحزب الله على الدولة السورية.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة