معاريف: إسرائيل تقترب من إعادة فتح سفارتها بالقاهرة

جانب من احتجاجات ومظاهرات أمام المبنى الذي يضم السفارة الإسرائيلية بالقاهرة إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 (رويترز-أرشيف)
جانب من احتجاجات ومظاهرات أمام المبنى الذي يضم السفارة الإسرائيلية بالقاهرة إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 (رويترز-أرشيف)

قال يانير كوزين مراسل صحيفة "معاريف" إن موضوع إعادة فتح السفارة الإسرائيلية في مصر -والمغلقة منذ ثمانية شهور- تصدر اجتماعا ثنائيا بين الجانبين عقد يوم الأحد الماضي في القاهرة.

وأوضح أن الاجتماع ناقش تشديد الإجراءات الأمنية حول مبنى السفارة للسماح بعودة السفير ديفيد غوفرين الذي عاد إلى تل أبيب في ديسمبر/كانون الأول الماضي على خلفية مخاوف أمنية من استهدافه.

وذكر المراسل أن الاجتماع ضم مندوبين عن جهاز الأمن العام (الشاباك) ووحدة الأمن بالخارجية، في حين ضم الوفد المصري مندوبين عن جهاز المخابرات العامة وأجهزة أمنية أخرى، مضيفا أن المباحثات أحرزت تقدما ملموسا للتعجيل بإعادة فتح السفارة خلال الفترة المقبلة.
 
وأوضح أن الجانبين توصلا إلى تفاهمات مبدئية حول تشديد التدابير الأمنية حول منزل السفير ومبنى السفارة، للاستجابة لمطالب الأمن الإسرائيلي بهذا الخصوص.

وقال مسؤول إسرائيلي -وفق ما نقل عنه المراسل- إن عودة السفير تطور سيسعد جميع الأطراف في تل أبيب والقاهرة "لكننا لن نتنفس الصعداء إلا عندما نرى غوفرين يهبط في مطار القاهرة".
 
أما باراك رافيد مراسل صحيفة "هآرتس" فنقل عن وزير السياحة ياريف ليفين، قوله إن جهود إعادة فتح السفارة بدأت تؤتي ثمارها و"بات واضحا أن المسألة على وشك الحل" خلال الفترة القادمة.

وأضاف أن جلسة عقدتها لجنة الخارجية والأمنية بـ الكنيست حول تخوفات من تقلص العلاقات مع مصر بعد مغادرة كوادر السفارة القاهرة، لأن الثمانية شهور الأخيرة التي ابتعد فيها السفير عن مصر تعتبر أطول فترة تبقى فيها السفارة بلا سفير منذ توقيع معاهدة كامب ديفد بينهما قبل أربعين عامًا.

وجرت العادة أن يمكث الدبلوماسيون الإسرائيليون بالقاهرة عدة أيام أسبوعيا يعملون من منزل السفير، وعلى مدى السنوات الأربع الماضية أجرت إسرائيل اتصالات مع مصر لفتح السفارة في مكان بديل.

ووجه غوفرين في مارس/آذار الماضي انتقادات حادة لإدارة العلاقات بين الطرفين خاصة خلال السنوات الماضية، لأن علاقاتهما "عسكرية في جوهرها، وإذا استمر ذلك فقد يقوض السلام" بينهما على المدى الطويل.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

تظاهر مئات الأردنيين قرب السفارة الإسرائيلية بعمان تعبيرا عن غضبهم لقتل ضابط أمن إسرائيلي في السفارة مواطنيْن أردنييْن قبل أيام، مطالبين بطرد السفيرة وإلغاء معاهدة السلام مع إسرائيل.

28/7/2017

بعد نحو ثمانية أشهر على غياب طاقم السفارة الإسرائيلية عن القاهرة تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن قلق الأوساط الدبلوماسية من تدهور العلاقات مع مصر، بينما تفاوتت آراء المحللين المصريين وتوقعاتهم.

13/8/2017
المزيد من تطبيع مع إسرائيل
الأكثر قراءة