دير شبيغل: حكام أبو ظبي سبب إفلاس طيران برلين

شركة طيران برلين تقدمت بطلب إعلان إفلاسها بعد مرور خمس سنوات على استحواذ طيران الإمارات على 30% من أسهمها (رويترز)
شركة طيران برلين تقدمت بطلب إعلان إفلاسها بعد مرور خمس سنوات على استحواذ طيران الإمارات على 30% من أسهمها (رويترز)

حمّلت مجلة دير شبيغل الأسبوعية حكام إمارة أبو ظبي المسؤولية عن إفلاس "طيران برلين" (إير برلين)، وهي ثاني أكبر شركة طيران في عموم ألمانيا.

واعتبرت أن تقدم الشركة الثلاثاء بطلب لإعلان إفلاسها مثّل خطوة مفاجئة وخطيرة سترتد تداعياتها سلبا لسنوات على علاقات برلين وأبو ظبي، وتؤدي لإحجام المستثمرين عن عقد أي صفقة مع الإمارات "التي لم يلتزم شيوخها حتى بالوعد الذي قطعوه للمستشارة أنجيلا ميركل".

وفي مقال بعنوان " الشيوخ هم السبب"، قالت المجلة إنه رغم الاحتفاء نهاية عام 2011 باستحواذ مجموعة الاتحاد للطيران الإماراتية على نسبة 29% من أسهم "طيران برلين" لإنقاذها من التعثر، فإنه كان واضحا من البداية أن هذه الصفقة عقدت بين شريكين لا يناسب أي منهما الآخر.

وأوضحت المجلة أن "إير برلين" التي نمت بسرعة كمنافس للخطوط الألمانية الأولى "لوفتهانزا"، كانت تأمل في أن تمكنها شراكتها مع الاتحاد  في تحقيق اختراق بسوق الطيران الدولي.

وأضافت أن مساهمة أبو ظبي في "إير برلين" كانت خطوة في إطار خطتها للتفوق على خصمها اللدود خطوط الإمارات، المملوكة لإمارة دبي.

وذكرت دير شبيغل أن هذه الصفقة المشؤومة منذ البداية انتهت الآن بفضيحة ستكون لها تداعيات مؤذية لسنوات على العلاقات الألمانية الإماراتية، بعد إعلان مجموعة الاتحاد إيقاف دعمها المالي لطيران برلين وتركها تتجه للإفلاس.

واعتبرت المجلة الألمانية أن المسؤولين في إمارة أبو ظبي عليهم الإجابة عن سؤال هو: لماذا أقدموا الآن فجأة على هذا الإجراء؟

‪المستشارة الألمانية زارت أبو ظبي مؤخرا وبحثت مع حكامها تعثر شركة طيران برلين‬ (وكالات)

تداعيات مفزعة
وذكرت أن تعثر ثاني أكبر شركة خطوط ألمانية كان معروفا منذ فترة، مما دفع المستشارة أنجيلا ميركل لاصطحاب رئيس شركة "لوفتهانزا" كارستن شبوهر معها في رحلتها إلى أبو ظبي أوائل مايو/أيار الماضي، حيث تباحثا مع شيوخ هذه الإمارة عن حل لأزمة "طيران برلين".

وأشارت دير شبيغل إلى أن هذه الزيارة لم تسفر عن حل. ولفتت إلى أن " شيوخ" أبو ظبي تعهدوا للمستشارة بالاستمرار في دعم "طيران برلين" حتى خريف عام 2018 على الأقل، حتى لا تتضرر شعبيتها في ذروة حملات الانتخابات العامة جراء التداعيات المفزعة لإعلان إفلاس شركة الطيران.

ولفتت المجلة إلى أن وقوع هذا الضرر وإعلان الإفلاس لم يترك أمام الحكومة الألمانية خيارا سوى التحرك سريعا، وتقديم دعم بقيمة 150 مليون يورو للشركة لتتمكن من الطيران حتى نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وترك الأمر بعد ذلك للحكومة الألمانية الجديدة.

وتوقعت دير شبيغل أن يفضي تخلي أبو ظبي بهذا الشكل الصادم عن "طيران برلين" وتركها تنهار، لتداعيات شديدة السلبية على الاستثمار الدولي في الإمارات.

وخلصت إلى التساؤل: من سيفكر في عقد صفقات مع الإمارات بعد أن بات واضحا أن المسؤولين فيها لم يراعوا الالتزام حتى بالوعد الذي قطعوه للمستشارة الألمانية؟

المصدر : الصحافة الألمانية

حول هذه القصة

أعلنت شركة طيران الاتحاد الإماراتية اليوم الخميس عن خسائر صافية بقيمة 1.87 مليار دولار في 2016 بسبب تراجع قيمة أصولها وضعف عائدات استثماراتها في شركتي أليطاليا وإير برلين.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة