الدستور يمنع ترمب من توجيه ضربة استباقية لبيونغ يانغ

U.S. President Donald Trump responds to a reporter's question after signing a memorandum directing the U.S. Trade Representative to complete a review of trade issues with China at the White House in Washington, U.S. August 14, 2017. REUTERS/Jonathan Ernst
ترمب لا يستطيع ضرب كوريا الشمالية إلا بموافقة الكونغرس (رويترز)

قال خبير قانوني إن الدستور الأميركي يحظر على الرئيس دونالد ترمب توجيه ضربة استباقية لكوريا الشمالية على خلفية برنامجها الصاروخي والنووي.

وأشار المحامي بروس فين في مقال بصحيفة واشنطن تايمز إلى أنه في أمور الحرب والسلام يتحدث الدستور بوضوح ودون لبس أو مواربة. ومن هذا المنطلق فإن ترمب لا يستطيع شن هجوم استباقي على كوريا الشمالية إلا بتفويض "صريح" من الكونغرس.

غير أن ذلك لا يمنع الرئيس من إصدار قرار بالحرب منفردا في حالة الدفاع عن النفس للرد على عدوان مفاجئ من جانب بيونغ يانغ على أن يستخدم القوة العسكرية التي تتناسب مع طبيعة الاستفزاز.

وكان مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) مايك بومبيو قال إن كوريا الشمالية تطور قدراتها على شن هجوم نووي على الولايات المتحدة "بوتيرة مقلقة"، لكنه حرص على التقليل من خطر حدوث مواجهة عسكرية وشيكة مع بيونغ يانغ.

وكرر الرئيس الأميركي دونالد ترمب السبت تهديداته لكوريا الشمالية، معتبرا أن الخيار العسكري وارد ضمن الإجراءات الممكن اتخاذها من أجل وضع حد للتهديد النووي الذي تمثله بيونغ يانغ.

وجاء في المقال المنشور بالصحيفة أن الدستور الأميركي منح الكونغرس صلاحيات الحرب، ذلك أن "الرئيس في جميع الأوقات والأحوال يجنح نحو القيام بعمل حربي من أجل تعزيز سلطاته واكتساب الشهرة".

ويرى الكاتب أن أعضاء الكونغرس حريصون تماما مثل الرئيس على حماية الشعب الأميركي، لكن "من السخف ومجافاة التاريخ الاعتقاد بأن الكونغرس سيعترض على إعلان الحرب (على دولة ما) إذا كانت البلاد تواجه عدوانا وشيكا".

وكانت بيونغ يانغ أجرت الشهر الماضي تجربة ثانية من نوعها على صاروخ بالستي عابر للقارات، وهناك تقديرات أن الصواريخ الكورية الشمالية يمكن أن تطال في المستقبل أجزاء من الأراضي الأميركية.

المصدر : واشنطن تايمز

حول هذه القصة

مستقبل التصعيد بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية

كرر الرئيس الأميركي دونالد ترمب تهديداته لكوريا الشمالية معتبرا أن الخيار العسكري وارد لوضع حد للتهديد النووي الذي تمثله بيونغ يانغ. وجاء ذلك التصعيد رغم دعوات صينية وفرنسية للتهدئة.

Published On 12/8/2017
A South Korean soldier stands guard at a guard post near the demilitarized zone separating the two Koreas in Paju, South Korea, August 14, 2017. REUTERS/Kim Hong-Ji

قال رئيس كوريا الجنوبية إن شبه الجزيرة الكورية يجب ألا تشهد أي حرب، ودعا الجارة الشمالية إلى الكف عن إطلاق التهديدات في وقت تتصاعد فيه التوترات بين بيونغ يانغ وواشنطن.

Published On 14/8/2017
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة