هآرتس: المقدسيون يعيشون فرحة الانتصار

الفلسطينيون يدخلون المسجد الأقصى (الجزيرة)
الفلسطينيون يدخلون المسجد الأقصى (الجزيرة)

قال الكاتب الإسرائيلي بصحيفة "هآرتس" نير حسون إن المقدسيين يشعرون بالنشوة عقب إزالة البوابات الإلكترونية من مداخل المسجد الأقصى، ويريدون توجيه النهج الذي اتبعوه إلى جبهات أخرى ضد إسرائيل، بعد أن نجحوا في كسر غطرستها خلال المعركة الأخيرة.

وأضاف أن المقدسيين لم يكتفوا بإجبار السلطات الإسرائيلية على إزالة البوابات الإلكترونية التي وضعتها على أبواب الحرم القدسي فقط، بل دفعوها لرفع كاميرات المراقبة التي اعتبرتها حلا بديلا للبوابات.

وذكر أن سكان القدس من الفلسطينيين لا يذكرون إحساسا مماثلا بالرأس المرفوعة راودهم قبل الأحداث الأخيرة، لأن الفلسطينيين قالوا كلمتهم، واتضح كم أن الأقصى مهم لهم ولا ينتمي لسواهم.

ويرى حسون أن الانتصار الفلسطيني في القدس أتى بعد أن كانت المدينة مرادفا للضعف والفقر والاحتلال، فنجح المقدسيون في رفع راية التمرد وهزيمة إسرائيل في أهم مكان لهم، مما دفع مئات المقدسيين للتجمع باحتفالات عفوية يوزعون الحلوى ويطلقون الألعاب النارية.

وأكد أن المقدسيين بعد أن كانوا يشعرون بالوحدة، اكتشفوا بعد أحداث الأقصى أن لديهم الكثير من الإخوة والأخوات، مما يدعوهم للفخر ويدفعهم لمواصلة النضال في قضايا أخرى، كهدم المنازل ونقص الفصول الدراسية، وكل ذلك يجعل من الأسابيع الأخيرة نقطة تحول في تاريخ القدس.

وأشار إلى أنه منذ الساعات الأولى لقرار وضع البوابات الإلكترونية، تبلور نضال شعبي لم تشهده القدس الشرقية منذ احتلالها عام 1967، فاعتصم آلاف المقدسيين على أبواب الأقصى، وحرصوا على أن يكون نضالهم سلميا رغم بطش الاحتلال الذي واجهوه بزجاجات المياه الفارغة، وكل ذلك يعني أن الفلسطينيين في القدس فهموا القضية جيدا بما يمنحهم نفَسا أطول يحرج إسرائيل أمام المجتمع الدولي.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

المزيد من المسجد الأقصى
الأكثر قراءة