تايمز: حراك دبلوماسي وقطر ستواجه مطالب جديدة

جونسون وصل الرياض أمس (رويترز)
جونسون وصل الرياض أمس (رويترز)

أوردت صحيفة تايمز البريطانية اليوم أن السعودية وحلفاءها في دول الحصار الأربع ستوجه لـقطر طلبات جديدة لم تُحدد بعد، في حين وصل وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إلى المنطقة.

ونسبت الصحيفة إلى جونسون، الذي وصل إلى الرياض أمس، القول إن الصداقة القريبة والتاريخية لبلاده مع جميع دول مجلس التعاون الخليجي تأخذ مزيدا من الأهمية في الوضع الراهن الملتهب، وأضاف أن محادثاته في كل من الرياض والدوحة وأبوظبي والكويت تأتي على خلفية دعم بريطانيا القوي للوساطة الكويتية. ودعا الدول أطراف الأزمة إلى الحفاظ على وحدة مجلس التعاون الخليجي.

وأوضحت تايمز أن جونسون سيلتقي في الرياض ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، كما سيلتقي في أبوظبي ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد.

وقالت الصحيفة أيضا إن دول الحصار تقول إنها ستتخذ مزيدا من الإجراءات ضد قطر، لكنها لم تحددها بعد، معلقة بأن الدوحة لم ترد على إجراءات الحصار السابقة، لكنها نفذت تدابير بديلة للاستيراد عبر "حلفاء إقليميين" وستزيد من عملياتها بمينائها الجديد.

وأشارت تايمز إلى أن قطر تعتقد أن دول الحصار ستطلب من الشركات متعددة الجنسيات أن تختار أحد طرفي الأزمة للاستمرار في العمل التجاري معه، معلقة بأن ذلك سيعرّض الشركات البريطانية التي تستثمر بكثافة في المنطقة لمشاكل كبيرة.

من جهة أخرى، أشارت الصحيفة إلى أن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أصدر تصريحا رمزيا لمساندة قطر، مؤكدا العلاقات الأمنية بين البلدين، بينما أوضح البيت الأبيض أن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون سيزور الكويت بعد غد الاثنين.

وعلقت تايمز بأن تأكيد ماتيس، الجنرال السابق الذي عمل من قبل بالمنطقة جعل من المستحيل التفكير في أي احتمال لتدخل عسكري مباشر ضد قطر.  

المصدر : تايمز

حول هذه القصة

لقد انتصرت ثقافة البعث السوري على حلف الثلاثة زائد واحد؛ فتقمّص عادل الجبير وليد المعلم، وتوعّد قطر بإجراءاتٍ عقابية، تُتخذ في الوقت المناسب.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة