نيويورك تايمز تحذّر من سرقة أدوات القرصنة الإلكترونية

حذّرت نيويورك تايمز اليوم من خطورة سرقة أدوات القرصنة الإلكترونية من وكالة الأمن القومي الأميركية، وقالت إنها تضاهي سرقة صواريخ توما هوك، وانتقدت عدم اعتراف الوكالة بوجود هذه الأدوات وسرقتها وفشلها في تقديم المساعدة لتحديد خطورة الوضع.

وقالت الصحيفة في افتتاحية لها إن الأشهر القليلة الماضية شهدت هجمات إلكترونية أثارت الفوضى على نطاق العالم، بما في ذلك تعطيل أجهزة في غاية الأهمية بالمستشفيات وموقع نووي وأعمال تجارية.

وأضافت أن الاعتقاد السائد هو أن هدف هذه الهجمات هو الحصول على فدى، لكن الحقيقة أن أهدافها -سواء المال أو السياسة أو نشر الفوضى- يكتنفها غموض متزايد، وأن الشيء الوحيد الذي يبدو مؤكدا هو أن أدوات القرصنة تم تطويرها في وكالة الأمن القومي وتمت سرقتها من هناك.

وذكرت أنه ليس معلوما حتى اليوم إن كانت الوكالة على علم بالكيفية التي سُرقت بها هذه الأدوات، بل المعلوم هو أن هناك مجموعة تُسمى "شيدو بروكرز" بدأت تعرضها للبيع في أغسطس/آب الماضي، وأتاحتها لاستخدام الجميع على الإنترنت في أبريل/نيسان الماضي، ووعدت المشتركين لديها بدفعة جديدة الشهر المنصرم.

قوى مشتبهة
ومضت الصحيفة تقول إنه يُعتقد أن كوريا الشمالية هي التي شنت الموجة الأولى من الهجمات، وإن القراصنة الروس هم المسؤولون عن الهجوم الثاني، كما لم تستبعد قوى أخرى.

ونقلت عن غولان بن أوني مسؤول الأمن الإلكتروني في مؤسسة "آي دي تي" بنيوآرك، تحذيراته المتكررة من أن المطالبات بدفع فدى ربما تكون مجرد غطاء لغزوات أعمق لسرقة معلومات سرية.

وحثت على الإسراع في علاج هذه المشكلة القاتلة، وطالبت الوكالة بحماية أدواتها الإلكترونية وبوقف الأضرار التي تسببت فيها السرقة. وطالبت شركة مايكروسوفت والشركات الأخرى التي أتاحت ثغرات برامجها هذه الهجمات، بتعزيز دفاعاتها.

وطالبت أيضا بمعاقبة من سرقوا الأدوات المعنية بمجرد التعرف عليهم، داعية إلى التركيز أولا على الاستجابات الملموسة، وبالتفكير جديا في المزيد من التعاون الدولي، مثل مؤتمر جنيف الرقمي الذي اقترحته شركة مايكروسوفت كسبيل لحماية البرامج الإلكترونية.

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

تعرضت مواقع حكومية تابعة لولاية أوهايو الأميركية لعمليات قرصنة بثت خلالها مواد دعائية لتنظيم الدولة الإسلامية.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة