سي ووتش: أوروبا تترك المهاجرين يغرقون عمدا

Over 400 migrants are seen overcrowding a wooden vessel drifting in central Mediterranean Sea off the Libyan coast, March 29, 2017 during a search and rescue operation by Spanish NGO Proactiva Open Arms. REUTERS/Yannis Behrakis TPX IMAGES OF THE DAY
أزمة اللاجئين في البحر المتوسط تتجدد مع موسم العبور (رويترز)

انتقدت افتتاحية للإندبندنت استمرار حالات الغرق المرعبة للاجئين على الشواطئ الجنوبية لأوروبا، وطالبت المجتمع الدوليبريطانيا بصفة خاصة- باتخاذ المزيد من الإجراءات الفعالة لتجنبها.

واستشهدت الصحيفة بكلمات رئيس جمعية "سي ووتش" الألمانية أكسيل غرافمانز، أن "الاتحاد الأوروبي يترك الناس يغرقون عمدا في البحر المتوسط برفضه إنشاء وسيلة قانونية للمرور الآمن وعدم توفير الموارد الكافية للإنقاذ البحري".

وأشارت الصحيفة إلى أن 2400 رجل وامرأة وطفل فقدوا أرواحهم وسط البحر المتوسط حتى الآن، بمن فيهم 13 شخصا وجدوا موتى في أسفل قارب مكتظ هذا الأسبوع.

ورأت الصحيفة أن هذا الأمر لا يجوز التسامح فيه، ومع ذلك تتسامح فيه حكومات أوروبا لأنها تبدو فاقدة للإرادة السياسية في التعامل معها. وذكرت أن غرافمانز كان يتحدث عن خلاف حول قواعد جديدة من المقرر أن تقدمها الحكومة الإيطالية اليوم، تقول الجمعيات الخيرية إنها ستحد من قدرتها على إنقاذ اللاجئين خلال ذروة موسم العبور.

واعتبرت الصحيفة أن هذا الأمر فيه بعض الحقيقة، لكن لا شيء يمكن أن يبرر سياسة ترك الناس يغرقون لثني الآخرين، وبدلا من ذلك يجب أن يكون عدد القتلى في وسط البحر المتوسط حافزا لجهود أكبر وأكثر فعالية على جميع المستويات للتعامل مع أزمة اللاجئين.

وينبغي أن يعني ذلك سياسة تركز على المعونة والتعليم في المصدر، ومحاولة ثني الناس في نيجيريا وغيرها من دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى عن التوجه نحو ليبيا في المقام الأول.

ثم هناك المسؤولية الجماعية تجاه الشعب الليبي نفسه، بعد تحويل حلف شمال الأطلسي (ناتو) ليبيا إلى دولة فاشلة بتدخله فيها عام 2011، بأن يكون هناك المزيد من المساعدة لإصلاح الدولة.

وعلقت الصحيفة بأن مساعدة بريطانيا لخفر السواحل الليبي يجب أن تكون جزءا من هذا الأمر، لكنها حتى الآن لم تفعل ما يكفي لوقف انتهاكات حقوق الإنسان، كما ورد في تقرير مجلس اللوردات هذا الشهر.

وختمت الصحيفة بأن أزمة اللاجئين على الحدود الجنوبية لأوروبا هي من تحديات العصر الإنسانية الضخمة، وعلى بريطانيا مسؤولية أخلاقية للمساعدة في حلها سواء كانت عضوا في الاتحاد الأوروبي أم لم تكن، لأننا في نهاية المطاف أعضاء في الجنس البشري وجزء من المجتمع الأممي الأوسع ولا يمكن أن نكون جزءا من "إغراق الناس عمدا".

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

من الممكن أن تجبر أزمة اللجوء دول الاتحاد الأوروبي على التغلب على العقبات السياسية التي تحول دون التوصل إلى الحلول لمشاكل طال أمدها، مثل أزمة الديون اليونانية.

27/9/2015

اللاجئون يفرون من نيران الحروب والصراعات الدموية في سوريا والعراق ومناطق أخرى في الشرق الأوسط متجهين إلى أوروبا في رحلات عبر وسائل خطيرة سالكين طرقا تقودهم إلى المجهول.

6/9/2015

تكثر القصص المروعة التي يشهدها اللاجئون الفارون من الحروب بالشرق الأوسط متجهين إلى المجهول في أوروبا، لكن برغم الأهوال المفزعة التي يواجهونها فإن رحلاتهم لا تخلو من مواقف مؤثرة مختلفة.

7/9/2015
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة