فساد الحكومة من أسباب تصفية مقاتلي تنظيم الدولة بالعراق

جنود عراقيون يعدمون أشخاصا في الموصل (الجزيرة-أرشيف)
جنود عراقيون يعدمون أشخاصا في الموصل (الجزيرة-أرشيف)

أشار تقرير لمراسل صحيفة إندبندنت في أربيل إلى أن قوات الأمن العراقية تقتل أسرى تنظيم الدولة الإسلامية لأنها تعتقد أنهم إذا أرسلوا إلى السجون فإنهم سوف يرشون السلطات في بغداد لإطلاق سراحهم.

وكما يقول مصدر عراقي "لهذا السبب يفضل الجنود العراقيون إطلاق النار عليهم وإلقاءهم من أسطح المباني العالية".

الاعتقاد الراسخ لدى الجنود العراقيين ورجال المليشيات هو أن حكومتهم فاسدة لدرجة لا يبقى معها سجين من مقاتلي تنظيم الدولة قيد الاحتجاز

وقال مسؤول عراقي سابق إن بإمكانه أن يحدد بالضبط المبلغ الذي سيدفعه مقاتل التنظيم لشراء الأوراق التي تمكنه من التنقل بحرية في أنحاء العراق.

وقال مراسل الصحيفة باتريك كوكبرن إن الاعتقاد الراسخ لدى الجنود العراقيين ورجال المليشيات هو أن حكومتهم فاسدة لدرجة لا يبقى معها سجين من مقاتلي التنظيم قيد الاحتجاز.

وأضاف كوكبرن أن الانتقام والكراهية من فظائع التنظيم من دوافع عمليات القتل السريعة التي قامت بها فرق الموت العراقية خارج نطاق القضاء، وكذلك عدم الثقة في النظام القضائي العراقي الموصوم بالفساد والقصور الوظيفي.

وهذا الارتياب والشك في نهاية هذه الحرب العنيفة يفسر جزئيا السبب في أن الكثير من العراقيين مقتنعون بأن مقاتلي التنظيم الخطيرين يمكنهم دائما دفع رشوة من أجل طريقهم إلى الحرية.

المصدر : إندبندنت

حول هذه القصة

قال مرصد حقوقي عراقي إن غرب الموصل يشهد وضعا إنسانيا كارثيا وسط حالة جوع وإعدامات بحق الفارين من المدينة ينفذها تنظيم الدولة، بينما وصلت أعداد النازحين لنحو نصف مليون.

قال الجيش العراقي إنه سيطر بالكامل السبت على حيين شرق الموصل وأجبر مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية على التقهقر، فيما يواصل مقاتلو التنظيم التصدي للقوات العراقية وإبطاء تقدمها بمحاور أخرى منها.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة