جنرال إسرائيلي يحذر من وقوع هجمات إلكترونية

وزير الدفاع الإسرائيلي السابق موشي يعالون خلال تفقده لوحدة الحرب الإلكترونية بوزارة الدفاع (الأوروبية-أرشيف)
وزير الدفاع الإسرائيلي السابق موشي يعالون خلال تفقده لوحدة الحرب الإلكترونية بوزارة الدفاع (الأوروبية-أرشيف)

نقل عاموس هارئيل الخبير العسكري الإسرائيلي في صحيفة هآرتس -عن رئيس هيئة أركان الجيش الجنرال غادي آيزنكوت- أن إسرائيل مطالبة باليقظة من محاولات التدخل والتأثير على الانتخابات البرلمانية فيها بواسطة هجمات عبر شبكات الإنترنت.

وأشار آيزنكوت -في مداخلة أمام لجنة الخارجية والأمن التابعة لـ الكنيست– إلى محاولات التأثير على نتائج الانتخابات البرلمانية عبر هجمات إلكترونية، للتأثير على وعي الناخب الإسرائيلي من خلال شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت.

وذكرت الصحيفة أن رئيس الأركان فكر قبل عامين بإقامة قسم منفصل للحرب الإلكترونية في هيئة أركان الجيش، لكن تم تأجيل المخطط، وتمت تقوية مركبات الدفاع والهجوم الإلكتروني كحل مؤقت، والحفاظ على النشاط في مجال جمع المعلومات الاستخبارية.

وأكد آيزنكوت أن تهديد الهجمات الإلكترونية على إسرائيل تصاعد بشكل ملموس في السنوات الأخيرة، رغم أن النشاط الدفاعي يتركز الآن بيد شعبة التنصت بهيئة أركان الجيش، والذي يعمل أساسا في حماية المنظومات العسكرية، ولكنه يشارك في الجهود لحماية منظومات الدولة، على حد تعبيره.

وقال إن التهديدات العسكرية التقليدية وبالأسلحة غير التقليدية على إسرائيل تراجع في السنوات الأخيرة، مقابل تصاعد تهديدات الهجمات الإلكترونية، مشيرا إلى أن "الخطة المتعددة السنوات للجيش الإسرائيلي" يتركز قسم واسع منها حول استعدادات الجيش في مجال الحروب الإلكترونية.

وأكد آيزنكوت أن أخطر الجبهات التي تواجهها إسرائيل حاليا يتمثل بتصاعد التهديد الذي يشمل حرب العصابات والصواريخ والأنفاق والإنترنت، مشددا على ضرورة حماية البنى المدنية بإسرائيل، مثل المستشفيات ومنشآت الكهرباء، لأن هناك مجالات لا يستطيع أن يتدخل فيها الجيش، ولكن على الدولة أن تبدي اليقظة تجاهها.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

قالت المراسلة العسكرية لصحيفة هآرتس الإسرائيلية إن خلافا قويا نشب مؤخرا بين رئيس الحكومة الإسرائيلية وعدد من رؤساء الأجهزة الأمنية حول مشروع قانون خاص بسلطة السايبر المتعلقة بالحرب الإلكترونية.

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت أن إسرائيل تعرضت مؤخرا لهجوم إلكتروني واسع من دولة معادية، استهدف قطاعها المدني وطال 120 مؤسسة ومنظمة من بينها وزارات حكومية ومؤسسات وشخصيات عامة.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة