إيكونومست: السيسي يسحق خصومه بضوء أخضر من ترمب

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (الأوروبية)
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (الأوروبية)
قالت مجلة ذي إيكونومست إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي "الصديق العظيم" للرئيس الأميركي دونالد ترمب، يزج بالمزيد من  المعارضين في السجن، وإنه يعتقد أن لديه ضوءا أخضر من ترمب لسحق المعارضة.

وأضافت أن اعتقال السلطات المصرية المرشح الرئاسي السابق خالد علي كان سريعا وعبثيا، وأشارت إلى أن علي كان سجل قضية في المحكمة ضد الحكومة المصرية بشأن خطتها لإعادة جزيرتي صنافير وتيران إلى السعودية.

وأشارت إلى أن هذه الصفقة أثارت احتجاجات نادرة ضد السيسي في الشارع المصري، حيث اعتبرها كثير من المصريين عملية مبادلة مخزية للأرض مقابل المال.

وأضافت أن عملية اعتقال السياسي والناشط الحقوقي خالد علي ما هو إلا إحدى حالات الاعتقال التي تنفذها السلطات المصرية بحق العشرات من المعارضين.

وأشارت إلى أن الحكومة المصرية قامت بإغلاق العديد من المواقع على شبكة الإنترنت، وبشنّ مداهمات على المنازل وبتعطيل أعمال المنظمات غير الحكومية.

الشرطة المصرية أثناء اعتقال أحد المحتجين من أنصار مرسي (الفرنسية-أرشيف)

قمع
وأضافت أن السيسي كان قبل هذه الحملات جميعها قد مارس قمعا غير مسبوق بحق المعارضة، وأنه يمعن في تكثيف ممارسة القمع ضد خصومه، وذلك في ظل غياب الاحتجاج على أفعاله من جانب أوروبا والولايات المتحدة، وفي ظل اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في مصر العام القادم.

وأضافت أن الحكومة المصرية تزعم أنها تشن هذه الحملات القمعية في سبيل الحفاظ على الأمن بعد سلسلة من الهجمات التي تتعرض لها البلاد.

واستدركت بالقول لكن قمع السيسي يستهدف منتقديه وليس الإرهابيين، وأشارت إلى أن السلطات استهدفت أحزابا ديمقراطية مثل حزب "العيش والحرية" الذي أسسه خالد علي وناشطون ممن انتقدوا السيسي على شبكة الإنترنت.

وأضافت أن السجون المصرية تغص بعشرات الآلاف من المعتقلين السياسيين، وهو ما جعل السلطات تقوم بتشييد 16 سجنا جديدا في عهد السيسي.

اعتقال أحد المحتجين أثناء مظاهرة أواخر 2013 ضد قانون يحظر الاحتجاجات (أسوشيتد برس)

سحق
وأشارت إلى أن السيسي شدد قبضته على المنظمات غير الحكومية من خلال فرض قانون جديد يعطي الحكومة الكلمة الفصل بشأن ما يجب أن تقوم به هذه المنظمات من نشاطات وبشأن كيفية تمويلها.

كما أن السلطات المصرية استخدمت سياسة حظر السفر وقامت بتجميد الأصول وبالملاحقات القضائية بحق المجموعات التي اعتبرها مزعجة.

وأشارت إلى أن بعض أعضاء البرلمان المصري يعملون على أن تكون الأمور أسوأ، وذلك من خلال إرغام مستخدمي فيسبوك وتويتر على التسجيل لدى الحكومة وزيادة التجريم بحق مرتكبي "الإهانات" ضد الدولة.

كما تحدثت ذي إيكونومست بإسهاب بشأن العديد من الأزمات السياسية والاقتصادية التي تعانيها مصر في عهد السيسي، وعن فرض الضرائب وارتفاع الأسعار وانخفاض سعر الجنية المصري.

وقالت إن شيئا واحد ربما يمكن للسيسي الاعتماد عليه في عزمه خوض الانتخابات الرئاسية القادمة، وهو المتمثل في ما يبدو بدعم دونالد ترمب له، ذلك لأن السيسي ما انفك يعرب عن الثناء على سيد البيت الأبيض.

وسبق للسيسي أن وصف ترمب بأنه "شخصية فريدة من نوعها قادرة على القيام بالمستحيل"، وهو ما يثير أعصاب الناشطين المصريين لدرجة وصف بعضهم الأمر بالكارثة، وخاصة عندما يعتقد السيسي أن لديه ضوءا أخضر من ترمب لسحق المعارضة.

المصدر : إيكونوميست,الجزيرة