إسرائيل تراقب حزب الله رغم انشغاله بحروب حلفائه

رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال غادي آيزنكوت (الصحافة الإسرائيلية)
رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال غادي آيزنكوت (الصحافة الإسرائيلية)

نقل يوآف زيتون المراسل العسكري لصحيفة يديعوت أحرونوت عن رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي غادي آيزنكوت أن الحدود الشمالية لـ إسرائيل مع لبنان تنعم بهدوء لم تعرفه منذ نشأة الدولة عام 1948، لكن جيش الاحتلال لن يسلم بإمكانية زعزعة الواقع السائد.

وأشار -خلال احتفال إحياء ذكرى حرب لبنان الثانية عام 2006- إلى أن حزب الله متورط في القتال الدائر داخل سوريا، لكنه اكتسب خبرة عسكرية متراكمة خلال السنوات الماضية.

وأضاف أن حزب الله يجد نفسه بوضع معقد، ويفقد المزيد من الخسائر البشرية، مذكرا بأن الحزب تلقى ضربة قاسية بحرب 2006، تخللها فقدانه لما يقرب 1400 قتيل، وإضرار كبير ببناه التحتية العسكرية.

وأوضح أن حزب الله ما زال متورطا في القتال الذي تشهده سوريا، حتى أنه انتقل للمشاركة في العمليات الحربية الجارية في العراق واليمن، وفقد قرابة 1700 من أفراده خلال السنوات الثلاث الماضية، وهناك سبعة آلاف مصاب، ومشاكل عديدة في الأداء القتالي له.

وختم بالقول إنه رغم التورط الذي يحياه الحزب، فإن قيادة الجيش الإسرائيلي تضع الجبهة الشمالية بصدارة اهتمامها، ولذلك أعدت خططا دفاعية وهجومية، وجاهزية عالية لمواجهة أي سيناريو مفاجئ.

ونقلت الصحيفة عن قائد المنطقة الشمالية بالجيش يوآل ستريك قوله إن الهدوء الحاصل بالجبهة الشمالية مع لبنان مرده إلى القوة العسكرية التي يتمتع بها الجيش الإسرائيلي، وما حققه من ردع حزب الله.

وأضاف أن الهدوء الذي تشهده المنطقة الشمالية يعود إلى الإستراتيجية التي اعتمدها الجيش عبر تفعيل القوة العسكرية بالاتجاه الصحيح، ومع ذلك فإنه في ضوء التطورات المتلاحقة بالجبهة الشمالية فإن الجيش يلائم نفسه على مدار الساعة، ولن يتردد في الرد على أي حادث معاد.

أما موشيه يعلون وزير الدفاع السابق فقال إن الهدوء الذي تحقق بالجبهة الشمالية على مدار الأعوام الـ 11 الماضية جاء بفعل الحرب التي خاضها الجيش، قائلا إن الحرب أمر سيئ وتعني الموت والدمار لكنها تكون أحيانا اضطرارية، ولا خيار أمام إسرائيل سوى الذهاب إليها.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة