ترمب يرغب أن يكون العروس بكل حفلة زفاف

الرئيس ترمب يلقي خطابه الذي أعلن فيه انسحاب بلاده من اتفاقية المناخ (الجزيرة)
الرئيس ترمب يلقي خطابه الذي أعلن فيه انسحاب بلاده من اتفاقية المناخ (الجزيرة)
تناولت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحاب بلاده من اتفاق باريس للمناخ الخميس الماضي، وقالت إنه مثل سلفه ثيودور روزفلت يحب أن يكون العروس في كل حفلة زفاف بحيث يجذب انتباه الجميع.

فقد نشرت الصحيفة مقالا للكاتب سكوت مارتيلي قال فيه إن من بين العديد من الجوانب المخيبة للآمال في قرار ترمب انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس الدولي للمناخ ما يتمثل في أنه جعل الأمر لا يستند إلى العلم أو حتى إحصاءات قابلة للتصديق بشأن الوظائف والاقتصاد.

وأضاف الكاتب أن مرد خطوة ترمب هذه كونها مبينة على السياسة، وعلى جوعه الشخصي لأن يكون في مركز اهتمام الجميع.

ونسب إلى إليس روزفلت لونغوورث ابنة الرئيس الأسبق روزفلت قولها بشأن أبيها إنه يحب أن يكون الجثة في كل مراسم جنازة والعروس في كل حفل زفاف والطفل في كل تعميد (وفق طقوس النصارى) وقال إنه ينطبق على ترمب ما قالته إليس بحق أبيها.

‪دونالد ترمب أعلن انسحاب بلاده من اتفاقية المناخ‬ دونالد ترمب أعلن انسحاب بلاده من اتفاقية المناخ (رويترز)

قمة السبع
وأضاف الكاتب أن تصرفات ترمب هذه كانت قد بدت جلية أثناء قمة مجموعة السبع في إيطاليا قبل أيام، وذلك عندما رفض إعطاء إجابة شافية بشأن بقاء بلاده عضوا في اتفاقية المناخ، حيث منحت القمة وقتا له كي يتخذ القرار لاحقا.

وقال إن ترمب سرعان ما أعلن قراره بانسحاب بلاده من اتفاقية المناخ، وذلك في خطاب ألقاه في حديقة البيت الأبيض وسط تصفيق الموظفين وصمت الصحفيين، وأضاف أن الرئيس استخدم الضمير "أنا" 27 مرة وهو يلقي خطابه الذي استمر نحو 27 دقيقة.

وفي السياق ذاته، أشارت لوس أنجلوس تايمز في تقرير منفصل إلى أن إعلان ترمب الانسحاب من اتفاقية المناخ التي نشأت عام 2015 في باريس ليعد دليلا على أنه يحول بلاده إلى قوة سيئة في العالم.

وأضافت بافتتاحيتها أن قرار ترمب يدل على قصر النظر بشكل مذهل، ويدل على رفضه للعلوم الواضحة، بل ويدل على تجاهله لدور الولايات المتحدة المعروف كقائد للعالم.

وأشارت الصحيفة إلى أن الصين والاتحاد الأوروبي لا بد أنهما يرحبان بقرار ترمب هذا، وذلك كي يواصلا المشوار ويجنيا الفوائد الاقتصادية لمستقبل الطاقة المتجددة.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحاب واشنطن من اتفاق باريس للمناخ مؤكدا عزمه على التفاوض حول اتفاق جديد أفضل، وعلق الرئيس السابق باراك أوباما بالقول إن ترمب بقراره “يرفض المستقبل”.

رفضت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الانسحاب من اتفاق باريس بشأن المناخ، وقالت إنها لن تتفاوض على اتفاق جديد، فيما عبّرت الأمم المتحدة عن خيبتها لهذا القرار.

المزيد من اتفاقات
الأكثر قراءة