بوتين يتهم قراصنة أميركيين بتوريط روسيا بالانتخابات الأميركية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ينكر تسلل قراصنة روس إلى الانتخابات الأميركية (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ينكر تسلل قراصنة روس إلى الانتخابات الأميركية (رويترز)
نشرت ديلي تلغراف جانبا من مقابلة أجرتها شبكة "أن بي سي نيوز" الأميركية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حاول فيها إبعاد اللوم عن موسكو بتدخلها في انتخابات الرئاسة الأميركية العام الماضي بعد سؤاله عن تفسير قوله السابق بإمكانية أن يكون المتسللون قراصنة "وطنيين"، إشارة إلى أنهم أميركيون.

وقال بوتين "القراصنة يمكن أن يكونوا في أي مكان. يمكن أن يكونوا في روسيا، في آسيا وحتى في أميركا وأميركا اللاتينية".

وأضاف "وبالمناسبة، يمكن أن يكونوا حتى قراصنة في الولايات المتحدة على مهارة ومهنية عالية بحيث تمكنوا من تحويل اللوم إلى موسكو. هل يمكن أن تتخيل شيئا كهذا في خضم معركة سياسية؟".

وأضاف بوتين أيضا "من خلال بعض الحسابات كان من المناسب لهم نشر هذه المعلومات، ومن ثم نشروها مشيرين إلى أنها من روسيا، هل يمكن أن تتخيل شيء كهذا؟ يمكنني ذلك".

يُذكر أن المخابرات الأميركية كانت قد أشارت إلى أن الحكومة الروسية سعت للتأثير في الانتخابات الأميركية لصالح ترمب من خلال الهجمات الإلكترونية والدعاية، وهي التهمة التي نفتها موسكو.

وجدد بوتين نفيه الخميس الماضي بأن الكرملين شارك في تجسس إلكتروني "على مستوى الحكومة".

 

المصدر : ديلي تلغراف

حول هذه القصة

يجري مكتب التحقيقات الأميركي (أف بي آي) تحقيقا في أنشطة عصابة إنترنت روسية مشهورة, وسط تردد أنباء بأنها سرقت عبر قرصنة الإنترنت عشرات الملايين من الدولارات من مصارف أميركية.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة