غارديان: الحرب السورية تهدد بتصاعد صراع أميركي روسي

الرقة وحرب النفوذ على شرق سوريا
الرقة المرحلة النهائية في الحرب السورية (الجزيرة)

علقت صحيفة غارديان على التنافس بين واشنطن وموسكو من أجل دور في أي اتفاق سلام في سوريا، مع دخول الحرب مرحلتها النهائية، بأنه يزيد خطر اندلاع حرب أوسع نطاقا.

وأشارت كاتبة المقال ماري ديجيفيسكي إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تصدر فيها تحذيرات شديدة بإمكانية تصاعد مواجهة أميركية روسية مباشرة في سوريا، في أسوأ الأحوال، إلى حرب عالمية ثالثة.

وأضافت أن ما يجري الآن له أصداء في النزاعات بالوكالة التي خاضتها القوى العظمى خلال المراحل الأخيرة من الحرب الباردة، ولكن مع عناصر إضافية من الخطر لأن القواعد المقبولة وقنوات الاتصال الرسمية لم تعد موجودة إلى حد كبير.

من الواضح أن الصراع في سوريا -كما هي الحال الآن- هو عن مستقبل البلد أولا، ومنافسة على الصعود الإقليمي بين تركيا وإيران ثانيا

وانطلق جرس الإنذار الأخير بعد أن أسقطت القوات الأميركية مقاتلة سورية وقالت روسيا إنها ستتعامل في المستقبل مع أي طائرة أميركية تحلق غرب الفرات كهدف محتمل، وأعلنت أيضا أنها ستقطع الخط الساخن بينها وبين أميركا المخصص لمنع الصدامات العرضية في المجال الجوي السوري.

وأردفت الكاتبة أن المسرح الأكثر خطورة يظل سوريّا، وذلك بسبب تعقيده جزئيا وأيضا لأن الحرب تقترب من نهايتها. ويبدو أن الرئيس بشار الأسد يعتقد الآن بأنه -مع الدعم الروسي والإيراني- سيكون قادرا على إعادة تأكيد حكمه على سوريا بأسرها، حيث تم إلى حد كبير إسكات الحديث عن التقسيم والحدود الجديدة ومناطق الحكم الذاتي.

وأضافت أن هذا قد يفسر لماذا أصبح من الصعب الآن على الولايات المتحدة وروسيا أن تدعيا أن هدفهما الرئيسي في سوريا هو محاربة تنظيم الدولة، ومن الواضح أن الصراع في سوريا، كما هي الحال الآن هو عن مستقبل البلد أولا، ومنافسة على الصعود الإقليمي بين تركيا وإيران ثانيا. وتساءلت: هل يمكن أن يكون هذا هو السبب في أن الولايات المتحدة أصبحت أكثر حزما؟

وأشارت الكاتبة إلى وضوح أهداف روسيا في سوريا، في مقابل موقف أميركا غير المتماسك، وختمت بأن ما يمكن قوله هو أن تطابق موقف موسكو يسهل قراءته، ولكن إذا كانت هذه هي بداية النهاية فمن الممكن أن يكون هذا هو أخطر وقت لأن التنافس الأميركي الروسي من أجل دور في التوصل إلى السلام يزيد من خطر وقوع حرب عرضية.

المصدر : غارديان

حول هذه القصة

تسليح أميركي جديد لقوات سوريا الديمقراطية

أسقطت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة طائرة تابعة للجيش السوري في ريف الرقة الجنوبي، وبرر البنتاغون ذلك بأن الطائرة ألقت قنابل قرب مواقع لقوات سوريا الديمقراطية الحليفة لواشنطن.

Published On 18/6/2017
A Royal Australian Air Force F/A-18 Hornet and three US Oregon Air National Guard F-15C Eagle fighter jets perform training activities over Sydney Harbour August 29, 2008. REUTERS/Daniel Munoz (AUSTRALIA)

أعلنت أستراليا تعليق عملياتها الجوية في الأجواء السورية بعد التهديدات التي أصدرتها روسيا لطائرات التحالف الدولي إثر إسقاط القوات الأميركية طائرة للجيش السوري في ريف الرقة.

Published On 20/6/2017
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة