هآرتس: ترمب يحشد التأييد لـ"الصفقة الشاملة"

ترمب حرص على اعتمار القلنسوة اليهودية وزيارة حائط البراق خلال زيارته فلسطين (الأوروبية-أرشيف)
ترمب حرص على اعتمار القلنسوة اليهودية وزيارة حائط البراق خلال زيارته فلسطين (الأوروبية-أرشيف)

قال المحرر السياسي بصحيفة هآرتس باراك رابيد إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تسعى لحشد تأييد الكونغرس لخطة سلام قد يعلنها ترمب قريبا.
 
وأوضح أن مبعوث ترمب الشخصي إلى المنطقة جيسون غرينبلت التقى بعض أعضاء الكونغرس من الحزبين الديمقراطي والجمهوري وممثلي المنظمات اليهودية في واشنطن لتوضيح خطة ترمب التي باتت تسمى في واشنطن "الصفقة الشاملة".

وذكر أن الجمهوريين الذين التقاهم غرينبلت هم جون دانكن عن ولاية تينيسي الموقّع على رسالة تطالب ترمب بتبني مبدأ حل الدولتين، والثاني جيف فورتنبري من ولاية نبراسكا الذي قدم مشروع قانون لإقامة صندوق دولي للتعايش الإسرائيلي الفلسطيني، وتشارلي دانت المعروف بمواقفه اليمينية فيما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

أما أعضاء الكونغرس الديمقراطيون الذين اجتمع بهم غرينبلت فهم بيتر وولش وديفيد فريس وجون يرموث، وهم مؤيدون لحل الدولتين، وعبروا عن رضاهم عن الحراك الذي تقوم به واشنطن حول العملية السلمية.

كما شملت اللقاءات -حسب تقرير الصحيفة- بعض المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة منها قيادة اللجنة اليهودية الجمهورية، التي تحصل على ملايين الدولارات من الملياردير شلدون إديلسون الذي انتقد محاولات إدارة الرئيس السابق باراك أوباما في سبيل التوصل إلى اتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين.

كما التقى غرينبلت قيادة الاتحاد الأرثوذكسي، المنظمة الأكبر في الولايات المتحدة التي تمثل اليهودية الأرثوذكسية، ومواقفها قريبة من اليمين الإسرائيلي بشأن الصراع مع الفلسطينيين.

وذكر تقرير هآرتس أن غرينبلت أكد لكل من التقاهم أن أحد أهداف زيارته القادمة إلى إسرائيل والسلطة الفلسطينية هو البدء بتفاهمات بينهما، لأن أي اتفاق للسلام يجب أن يكون نتيجة مفاوضات مباشرة ثنائية بينهما.

وأضاف أن واشنطن لن تفرض أي صفقة عليهما، وأن ترمب ملتزم بأمن إسرائيل ولا ينوي أن يفرض عليها أي تنازلات أثناء المفاوضات مع الفلسطينيين.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

انتقدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب لها بأنها “تمارس الإرهاب”، معتبرة أن تصريحات ترمب تمثل انحيازا للاحتلال.

21/5/2017

تظاهر عشرات من الفلسطينيين وذوي الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية في ساحة المهد ببيت لحم مع وصول الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى المدينة للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

23/5/2017

اعتبرت حركة حماس أن خطاب ترمب عنصري ويحرض على الكراهية وتزوير التاريخ، بينما نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسيرة في غزة رفضا لزيارة ترمب لفلسطين، ودعما للأسرى المضربين عن الطعام.

23/5/2017
المزيد من خطط ومبادرات
الأكثر قراءة