تنظيم الدولة يستولي على "تورا بورا" بأفغانستان

قافلة لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية أثناء استعراض في شوارع الرقة بسوريا منتصف 2014 (رويترز)
قافلة لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية أثناء استعراض في شوارع الرقة بسوريا منتصف 2014 (رويترز)
ذكرت صحيفة" نيويورك تايمز" الأميركية أن تنظيم الدولة الإسلامية استولى على "تورا بورا"، المنطقة الجبيلة المليئة بالكهوف التي كانت يوما المعقل الحصين لزعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.

ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين ومواطنين القول إن مسلحين من تنظيم الدولة فرضوا سيطرتهم على "تورا بورا" القاعدة الرئيسية لحركة طالبان في شرقي أفغانستان.

وقال حضرت علي عضو البرلمان وأمير الحرب البارز في المنطقة، الذي ساعد الأميركيين على الاستيلاء على "تورا بورا" من سيطرة تنظيم القاعدة عام 2001، إن الهجوم كان نتيجة للقرار الأميركي بإسقاط أم القنابل على شبكات الأنفاق الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة في منطقة أشين بولاية ننغرهار في أبريل/نيسان الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه يُعتقد أن أم القنابل التي تزن عشرين ألف باوند أو نحو 9072 كلغ تعتبر القنبلة الأكبر من القنابل غير النووية التي تم نشرها على الإطلاق.

واستدركت بالقول، لكن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد نفى أن تكون "تورا بورا" قد سقطت في قبضة تنظيم الدولة، مضيفا أن القتال لا يزال مستمرا في المنطقة بين تنظيم الدولة والمجاهدين.

واتهم مجاهد الولايات المتحدة بأنها تنفذ ضربات جوية دعما لتنظيم الدولة، لكن مسؤولين محليين نفوا ذلك.

المصدر : الجزيرة + نيويورك تايمز

حول هذه القصة

اتهمت المخابرات الأفغانية نظيرتها الباكستانية وشبكة حقاني بتدبير الهجوم الدامي بكابل أمس. وبينما نفت حركة طالبان مسؤوليتها عن التفجير الذي أوقع تسعين قتيلا ومئات الجرحى، توالت ردود الفعل الدولية المنددة.

أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني ارتفاع ضحايا اعتداء العاصمة كابل الأربعاء الماضي إلى 150 قتيلا، مما يجعله أكثر الهجمات دموية في المدينة منذ الإطاحة بحكم حركة طالبان.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة