إيران تجدد اتهامها للسعودية بهجومي البرلمان والضريح

جعفري: لدينا معلومات دقيقة بأن السعودية طلبت من "إرهابيين" تنفيذ عمليات في إيران (الجزيرة)
جعفري: لدينا معلومات دقيقة بأن السعودية طلبت من "إرهابيين" تنفيذ عمليات في إيران (الجزيرة)

أوردت نيويورك تايمز أن القائد الأعلى لقوات الحرس الثوري الإيراني الفريق محمد علي جعفري جدد اتهام السعودية بأنها تقف وراء الهجومين "الإرهابيين" في إيران الأسبوع الماضي.

وأوضحت الصحيفة أن جعفري أبلغ وكالة "فارس" شبه الرسمية بأن لدى إيران "معلومات دقيقة" بأن السعودية قد طلبت من "إرهابيين" تنفيذ عمليات في إيران، مضيفة أنه لم يعط المزيد من التفاصيل.

وكان اللواء مسعود جزايرية نائب رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية قد أعلن مزاعم مماثلة ضد السعودية، متهما إياها بـ"الإرهاب الحكومي"، وردد مسؤولون آخرون ذات التهمة.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية أعلن مسؤوليته عن تنفيذ هجومين متزامنين ضد البرلمان الإيراني وضريح الراحل آية الله الخميني الأربعاء الماضي.

إعلان سابق
وأشار كثير من الإيرانيين فور وقوع الهجومين إلى السعودية باعتبارها المخطط للهجومين، لافتة الانتباه إلى أن محمد بن سلمان ولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي قد أعلن خلال مقابلة تلفزيونية الشهر الماضي أن بلاده ستنقل الحرب إلى إيران، قائلا دون أن يفصل "لن ننتظر حتى تأتي الحرب للسعودية، سنعمل من أجل أن تكون المعركة لديهم في إيران، وليس في المملكة".

كذلك ردد معتدلون إيرانيون نفس التهمة ضد السعودية، إذ أعلن وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في أوسلو أمس الثلاثاء أن بلاده حصلت على معلومات استخباراتية تظهر أن السعودية تعمل بنشاط على تعزيز "المجموعات الإرهابية" الموجودة على طول الحدود الشرقية والغربية لإيران.

يذكر أن التوتر تفاقم بالفعل بين إيران والسعودية منذ زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب للرياض الشهر الماضي. وقد أشار كل من ترمب وملك السعودية سلمان بن عبد العزيز إلى إيران باعتبارها دولة يجب عزلها لرعايتها "الإرهاب".

وقالت نيويورك تايمز إنه ولسنوات كانت هناك اشتباكات دموية بين قوات الأمن الإيرانية ومجموعات سنية مسلحة في إقليم كردستان إيران غرب البلاد وبمنطقة البلوش في الشرق، وظلت إيران تتهم لسنوات السعودية والولايات المتحدة بدعم هذه المجموعات.           

المصدر : نيويورك تايمز