صحف قطرية: الدوحة تحاور لكنها لا تفرط بسيادتها

مقاطعة قطر.. خطوة غير مسبوقة ولا معهودة عربيا وخليجيا
الصحف القطرية تناولت أبعاد الأزمة الخليجية وتداعياتها المحتملة (الجزيرة)
ركزت الصحف القطرية الصادرة اليوم الثلاثاء على الأزمة الخليجية وتداعياتها السياسية والاقتصادية، واستعرضت عبر سلسلة من التقارير والمقالات زوايا الأزمة المختلفة، وما يمكن أن يؤول إليه هذا التوتر الذي وصل صداه العالم أجمع.

وتناولت صحيفة الراية القطرية في مقالها الافتتاحي موضوع الحصار الذي تتعرض له قطر من طرف دول خليجية قائلة إن "هناك تناقضات كثيرة في تصريحات واتهامات الدول الخليجية الثلاث التي أثارتها ضد قطر، وإن لقطر الحق في المطالبة بإثباتات بشأن مزاعم هذه الدول".

وأكدت الصحيفة أن الدوحة "على استعداد لبحث أي طلبات شرط أن تكون واضحة وبعيدة عن الإملاءات، وأن على الدول الثلاث أن تدرك أن القرارات التي تخص الداخل القطري هي سيادة قطرية وليس لأحد التدخل فيها، وهي ليست محل مساومة".

مساس بالسيادة
أما صحيفة الشرق فقد نشرت مقالا لمحمد صالح المسفر عن "قطر والكويت والأزمة الخليجية" جاء فيه أن "قطر باتت مستعدة لتفهم هواجس الأشقاء في الخليج، نعم، ولكن يجب ألا تصل هواجسهم إلى المساس بالسيادة والتدخل في الشؤون الداخلية".

المسفر: يجب ألا تصل هواجس الأشقاء في الخليج إلى المساس بالسيادة (الجزيرة)المسفر: يجب ألا تصل هواجس الأشقاء في الخليج إلى المساس بالسيادة (الجزيرة)

وفي تداعيات الأزمة الخليجية والسيناريوهات المفتوحة التي قد تؤول إليها تساءل الكاتب والباحث علي حسين باكير في صحيفة العرب عما إذا كان من الممكن أن تتحول الأزمة الخليجية إلى حرب إقليمية.

وقال باكير إنه "من الواضح أن مواقف تركيا ومعها ألمانيا وفرنسا، وإلى حد ما روسيا أعادت شيئا من التوازن بحيث يمهد للتفاوض، لكن إذا لم يوصل ذلك إلى هذه النتيجة فإن الأزمة مرشحة للتصاعد كما حذر وزير الخارجية الألماني".

وكتب باكير "الدول التي بدأت الأزمة لا تتمتع بـ"أنظمة عقلانية"، ولا تبني سياساتها على أساس تقدير تكاليف الربح والخسارة في قرارها، ولا تمر عملية صنع القرار فيها عبر مؤسسات، وهذه كلها عوامل تفتح الباب سريعا على إمكانية اتخاذ قرارات مفاجئة غير متوقعة، متهورة وغير مسؤولة".

امتصاص الصدمة
وفيما يخص التداعيات الاقتصادية وتأثير الأزمة الخليجية عليها، قال الإعلامي جابر الحرمي في صحيفة العرب إن "قطر امتصت صدمة المقاطعة في يومها الأول، وأعادت ترتيب أمورها بكل رشاقة بعيدا عن أي ارتباك حقيقي في سير العمل أو الحياة اليومية، وهو ما يؤكد جاهزيتها لأي أمور طارئة".

‪الحرمي: قطر أدارت الأزمة بوعي‬ (الجزيرة)‪الحرمي: قطر أدارت الأزمة بوعي‬ (الجزيرة)

وأضاف الحرمي أن الدوحة "أدارت الأزمة بكل وعي، سواء على الصعيد السياسي أو الاجتماعي أو الاقتصادي أو الدبلوماسي".

كما نشرت صحيفة العرب خبرا عن رفع المحامي البحريني الدولي عيسي فرج أرحمة آل بورشيد قضية لدى المحكمة الكبرى الإدارية بمملكة البحرين على حكومة بلاده لفك الحصار الذي اتخذته حكومته ضد دولة قطر.

وقالت الصحيفة إن "المحامي البحريني وصف الإجراءات التي اتخذتها حكومة بلاده ضد قطر بالتعسفية، وإنها تخالف الدستور البحريني وأحكامه، فضلا عن إلحاقها الضرر الشديد بأفراد المجتمع البحريني، مبينا نصوص القانون في هذا الإجراء".

وفيما يخص الحصار الذي فرضته دول خليجية على قطر قالت صحيفة الشرق إن قطر "تصدت لحلف الحصار بست قواعد سياسية قلبت موازين اللعبة في سبعة أيام".

وكتبت الصحيفة أنه في السياسة "ليس بالضرورة أن ينتصر فيها صاحب القوة البشرية والمساحة الجغرافية"، وأنه "حتى القوة العسكرية لا منطق لها".

ووصفت ما يحدث إبان الأزمة بأنه "أشبه بلعبة الشطرنج يتدخل فيها عامل الذكاء والاستعداد والإلمام الجيد بقواعد اللعبة، وهي أبعد ما تكون عن لعبة النرد، حيث يتمتم اللاعب "يا رب" ويرمي النرد راجيا تحقيق الفوز".

المصدر : الصحافة القطرية