إسرائيل تروّج لجزيرة قبالة غزة وسكة حديد إقليمية

كاتز توقع أن تسهم خطته في إنعاش غزة وتعزيز الأردن (رويترز)
كاتز توقع أن تسهم خطته في إنعاش غزة وتعزيز الأردن (رويترز)

يسعى وزير المواصلات الإسرائيلي يسرائيل كاتز لترويج خطته الخاصة بإقامة جزيرة مائية قبالة شواطئ قطاع غزة، ولتطبيق خطة سلام إقليمي، يتم في إطارها ربط إسرائيل بشبكة سكك حديدية مع الأردن وعدد من الدول العربية.

وكشف كاتز أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تجري فحصا هذه الأيام لمخططه الخاص بتلك الجزيرة، موضحا أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو دعاه سابقا لحضور لقائه بالمبعوث الأميركي للمنطقة جيسون غرينبلث الذي زار إسرائيل قبل أسابيع.

وقد طلب نتنياهو من كاتز أن يعرض خطته على غرينبلث، ويقول موقع ويللا الإخباري إن هناك جهودا بين تل أبيب وواشنطن للعمل على دفع هذه الخطة إلى الأمام.

ووفقا للموقع فإن الوزير الإسرائيلي يتوقع أن تمنع خطته حدوث أزمة إنسانية في غزة وستسمح بازدهار اقتصادي، وقد تكون مستقبلا أساسا لخطة سياسية، ورغم أنها ستكون بإشراف أمني إسرائيلي فإن وزارة الدفاع في تل أبيب ما زالت تبدي رفضها له.

من جهته، أوضح المراسل السياسي لصحيفة معاريف أريك بندر أنه إلى جانب الجزيرة المائية الخاصة بغزة، يسعى كاتز لتطبيق خطة سلام إقليمي، يتم في إطارها ربط إسرائيل بشبكة سكك حديدية مع الأردن وعدد من الدول العربية.

وأضاف أن سكة الحديد ستخرج من مدينة حيفا إلى بيسان، وصولا إلى معبر الشيخ حسين ومن هناك إلى مدينة إربد شمالي الأردن، مشيرا إلى وجود حوار جاد مع عدد من الدول العربية لم يكشف عنها حول خطته.

ويتوقع كاتز أن خطته الإقليمية سوف تعمل على المساهمة في تعزيز الأردن وتحوله إلى مركز نقل، لأن سكة الحديد هذه ستربط بين الفلسطينيين والمجال العربي، وستسمح للدول العربية بالوصول البري للبحر المتوسط، وبالتالي فإن هذه الخطة المتعلقة بشبكة الطريق السريع الإقليمي تكتسب أهمية اقتصادية وإستراتيجية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية