ضابط إسرائيلي يتوقع انهيار وقف إطلاق النار مع حماس

صور للشهيد مازن فقها أثناء تدريبات عسكرية في قطاع غزة (الجزيرة-أرشيف)
صور للشهيد مازن فقها أثناء تدريبات عسكرية في قطاع غزة (الجزيرة-أرشيف)

قال يوني بن مناحيم الضابط السابق في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية إن وقف إطلاق النار على حدود قطاع غزة يتآكل في ظل اقتراب عيد الفصح اليهودي، وتهديدات حركة حماس بتنفيذ هجوم دام كبير ضد إسرائيل.

وأضاف في مقال له بموقع "المعهد الأورشليمي لشؤون الدولة" إن هذا التوتر الأمني في قطاع غزة يتزامن مع إصدار شريط فيديو يحمل تهديدا لقادة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية وكبار ضباط الجيش، باغتيال أي منهم انتقاما لمقتل مازن فقها، القائد العسكري في حماس.

ورأى أن ذلك يجب أن يقلق إسرائيل أيضا، رغم أن التهديد لم يصدر مباشرة من حماس، لكن من وسائل إعلامية قريبة منها.
 
وقال بن مناحيم إن اقتراب حماس من خيار الاغتيال يعد مسألة خطيرة، وهذا الأمر مرشح لأن يسفر عن حدوث تدهور عسكري في الجبهة الجنوبية مع غزة، لأن الحدود معها تمر بحساسية غير مسبوقة.

وذكر أن حماس لا تلغي فرضياتها بإمكانية الذهاب إلى اغتيال شخصيات إسرائيلية كما فعلت سابقا الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي قتلت الوزير الإسرائيلي رحبعام زئيفي عام 2011 ردا على اغتيال إسرائيل قائد الجبهة أبو علي مصطفى.

وأكد أن العمليات العسكرية التي تقوم بها حماس وإسرائيل، قرب الحدود مع غزة منذ مدة طويلة، تشير إلى أنهما يستعدان لمواجهة مسلحة جديدة، التي باتت مسألة وقت ليس أكثر.

وزعم أنه في حال نجاح حماس في اغتيال أي شخصية إسرائيلية، فإن ذلك سيكون كفيلا بتدحرج الأمور إلى حرب ضارية بينهما في غزة، وانهيار وقف إطلاق النار.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية