ذي إندبندنت : يجب أن نخشى ترمب أكثر

خشية من الخطوات التي قد تتخذها إدارة الرئيس ترمب (رويترز)
خشية من الخطوات التي قد تتخذها إدارة الرئيس ترمب (رويترز)
تناولت صحف بريطانية الخطوات والإجراءات التي اتخذها الرئيس الأميركي دونالد ترمب أثناء المائة يوم الأولى لتوليه زمام الأمور في البلاد، وقال بعضها إنه يجب أن نخشى ترمب من الآن فصاعدا أكثر من أي وقت مضى.

فلقد نشرت صحيفة ذي إندبندنت مقالا للكاتب باتريك كوبيرن حذر فيه إزاء الخطوات التي قد يتخذها الرئيس ترمب، وقال إن قوة الولايات المتحدة السياسية والاقتصادية والأيديولوجية آخذة بالتضاؤل، وإنه لهذه الأسباب فإن أميركا تتحول لاستخدام القوة من أجل الحفاظ على وضعها العالمي.

وأضاف أن وسائل إعلام وسياسيين أعربوا عن رضاهم عما يعتبرونه عودة للرئيس ترمب إلى معايير السياسة الخارجية الأميركية، بل إنهم يرحبون بالاستخدام التهديدي أو حتى الفعلي للقوة العسكرية الأميركية في كل من سوريا وأفغانستان وكوريا الشمالية.

وقال الكاتب أيضا إن إعلاميين وسياسيين يعربون عن الثناء على تعيين الرئيس ترمب للجنرالات في المناصب الأمنية العليا.

الرئيس دونالد ترمب في البيت الأبيض (رويترز)
خشية
وأضاف الكاتب أنه يجب الخشية من الخطوات التي قد تتخذها إدارة الرئيس ترمب، وذلك لأن هذه الإدارة الأميركية قد تشكل خطرا على السلام العالمي برمته.

وأوضح أن ترمب ماض في تعيين الكثيرين ممن قادوا الولايات المتحدة إلى الانخراط في سلسلة من الحروب الكارثية بالشرق الأوسط في حقبة ما بعد هجمات الـ 11 من سبتمبر 2001.

وقال الكاتب إنه ليس هناك ما يدعو إلى الاعتقاد بأن هؤلاء قد غيروا من أساليبهم أو أنهم تعلموا من أخطاء الماضي.

من جانب آخر، أشارت صحيفة ذي غارديان إلى أن حصيلة ترمب في الحكم حتى الآن تعبر عن الفشل، وقالت بافتتاحيتها إن ترمب يمثل كارثة للديمقراطية الأميركية، وإن ما يتصف به من نرجسية وعدم كفاءة هو الذي لم يمنحه الوقت الكافي للتفكير والتصحيح الذاتي.

وأضافت أن ترمب المرشح سبق أن وعد الناخبين بأنه سيعمل على استعادة الرخاء الاقتصادي وتوفير الأمن والشفافية، لكنه لم يحقق شيئا للأمة الأميركية من هذه الوعود حتى الآن.

وفي تقرير منفصل للصحيفة، قال الكاتب جوناثان فريدلاند إن الرئيس ترمب أثبت حتى الآن أنه خطير وأنه يضع المصالح المالية لأسرته في المقام الأول.
المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة