رئيس حركة المقاطعة: إسرائيل بطريقها للعزلة العالمية

عمر البرغوثي من مؤسسي حركة المقاطعة العالمية ضد إسرائيل (الجزيرة-أرشيف)
عمر البرغوثي من مؤسسي حركة المقاطعة العالمية ضد إسرائيل (الجزيرة-أرشيف)

قال مراسل موقع "إن آر جي" يشاي فريدمان إن عمر البرغوثي -أحد مؤسسي حركة المقاطعة العالمية ضد إسرائيل (بي دي أس)- ألقى محاضرة في جامعة ييل بالولايات المتحدة خلال تسلمه جائزة غاندي للسلام، حيث استقبل هناك بترحيب كبير وتم تقديمه كناشط من أجل السلام وحقوق الإنسان.

وأضاف أن البرغوثي اتهم خلال محاضرته الحكومة الإسرائيلية الحالية بأنها الأكثر عنصرية في تاريخ إسرائيل، مبديا قناعته بأنها في طريقها للعزلة العالمية، مستدلا على ذلك بتصريحات سابقة لرئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك والجنرال يائير غولان اللذين اعتبراها دولة فاشية.

وأوضح فريدمان أن البرغوثي أهدى جائزته للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، واللاجئين "الذين يتمنى لهم العودة إلى أرض فلسطين".

ونقل المراسل عن البرغوثي أن شخصيات سياسية وعسكرية إسرائيلية أعربت أكثر من مرة عن قلقها من تدهور أوضاع الدولة، ففي حين قال باراك إن إسرائيل يتحكم بها جهات فاشية، فقد ساوى غولان بين ما يشهده المجتمع الإسرائيلي من مظاهر حالية، وما عاشته ألمانيا في سنوات الثلاثينيات قبيل اندلاع الحرب العالمية الثانية وصعود الظاهرة النازية.

وأعرب البرغوثي عن تفاخره بتنامي حركة المقاطعة وتعاظم تأثيرها، في ظل أن هناك نشطاء فاعلين فيها من الإسرائيليين ممن يقاطعون دولتهم.

وكانت مديرة جمعية "صوت يهودي للسلام" ريفكا ويلكومرسون، قدمت البرغوثي للحديث بجامعة ييل، حيث رحبت به واعتبرته صديقا شخصيا "لأنه نجح في دفع جمعيتها قدما في أهدافها، ومساعيها نحو السلام".

الموقع الإسرائيلي ذكر أن البرغوثي -الحاصل على شهادته الأكاديمية من جامعة تل أبيب- كان من مؤسسي حركة المقاطعة ضد الجامعات الإسرائيلية، ويدعم إقامة دولة فلسطينية واحدة، وعودة اللاجئين الفلسطينيين، ويتهم المؤسسة الإسرائيلية الحاكمة بملاحقته بسبب نشاطاته الخاصة بحركة المقاطعة.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

قالت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي إن منظمة "جنود الاحتياط في الجبهة" الإسرائيلية تقوم بجهود حثيثة بأميركا لتحسين صورة إسرائيل ومحاربة المنظمات التي تتحدث عن انتهاكاتها ضد الفلسطينيين بالأراضي المحتلة.

تتعرض منذ أسابيع مجموعة من الناشطين في عدد من المنظمات الفرنسية الداعمة للحركة العالمية لمقاطعة إسرائيل لحملة من التهديدات -بينها التصفية الجسدية والاغتصاب- من منظمة مجهولة تدعى "الكتيبة اليهودية".

قالت القناة الإسرائيلية الثانية إن قرار منع دخول أحد ناشطي حركة المقاطعة العالمية إلى إسرائيل تسبب باحتجاج دبلوماسي من تشيلي، التي أرسلت وزارة خارجيتها احتجاجا رسميا إلى السفارة الإسرائيلية لديها.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة