صحافة إسرائيل تتحدث عن "قلق عباس من البرغوثي"

Marwan Barghouthi, 43, general secretary of Palestinian PresidentYasser Arafat's Fatah movement in the West Bank, shows his cuffed handsas he enters the Tel Aviv's city court on August 14, 2002. Shouting inHebrew,
استطلاعات رأي الفلسطينيين تظهر شعبية جارفة للبرغوثي (رويترز-أرشيف)

تناولت الصحافة الإسرائيلية ما اعتبرته صراعا محتدما بين القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وجاء في مقال بصحيفة هآرتس أن البرغوثي -الذي يقضي أحكاما بالسجن المؤبد في السجون الإسرائيلية، ويقود إضراب المعتقلين الفلسطينيين في هذه الأيام- يدرك أن هذا الإضراب "تؤيده السلطة إعلاميا، لكنها قلقة فعليا من كل نتيجة تعزز مكانته".

وأضاف كاتب المقال عاموس هرئيل أن إضراب الأسرى يسبق زيارة عباس المرتقبة إلى الولايات المتحدة، وفي حال استمر الإضراب حتى موعد الزيارة فقد تنشأ أزمة حقيقية، لأن الأمور ستصبح أكثر تعقيدا.

كما رجح نشوب مظاهرات ونقل المضربين عن الطعام إلى العلاج، وإمكانية لجوء إسرائيل إلى التغذية القسرية، إضافة إلى احتمال وفاة بعض الأسرى؛ وكل هذه الأحداث المتوقعة كفيلة بإشعال الأراضي الفلسطينية.

وخلص هرئيل إلى القول إن من المبكر الحديث عن وجود أفق لطي صفحة الصراع في موازين القوى داخل فتح بين البرغوثي وعباس، رغم أنها سيبقيان معا يوجهان اتهاماتهما للاحتلال الإسرائيلي، إعلاميا على الأقل.

وفي موقع "أن آر جي" كتب الخبير الإسرائيلي في الشؤون الفلسطينية آساف غيبور، يقول إن التضامن الذي تبديه السلطة الفلسطينية مع إضراب الأسرى يخفي وراءه صراعا حقيقيا وجادا بين البرغوثي وعباس، عقب الإهانة التي وجهها الأخير للأول بإقصائه من المواقع القيادية المتقدمة في حركة فتح.

ويرى غيبور أن ما يقلق الرئيس عباس والقيادات الفتحاوية المؤيدة له هو أن استطلاعات الرأي العام الفلسطيني تمنح البرغوثي تأييدا شعبيا فلسطينيا جارفا، وتظهر أن الفلسطينيين يختارونه بنسبة كبيرة كمرشح محتمل لخلافة عباس.

وقال إن البرغوثي بنى لنفسه بنية تحتية تنظيمية داخل الحركة، مع أن عباس لم يكتف بإقصائه بل حاول حشر مؤيديه في الزاوية، وعمل على حرمانهم من تقلد المواقع التنظيمية المتقدمة في الحركة، للحيلولة دون تأثيرهم في القواعد التنظيمية، مما دفع بفدوى البرغوثي زوجة مروان للإعراب عن خيبة أملها مما حصل لزوجها، والقول صراحة إن قيادة فتح نفذت اغتيالا سياسيا بحقه.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

دعا محمد دحلان السلطة برام الله إلى وقف “التنسيق الأمني” مع الاحتلال، وأعرب عن تأييده ترشيح مروان البرغوثي للرئاسة بالانتخابات المقبلة، متهما السلطة وحركة حماس بالنأي بأنفسهما عن الهبّة الفلسطينية.

Published On 26/11/2015
محمد دحلان

اقترح الأسير الفلسطيني مروان البرغوثي اعتماد “وثيقة العهد والشراكة السياسية” لتوحيد الصف الفلسطيني وبناء علاقة إستراتيجية مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وانتقد تمسك السلطة الفلسطينية بالتنسيق الأمني مع إسرائيل.

Published On 18/4/2016
FILE - In this Wednesday, Jan. 25, 2012 file photo, senior Fatah leader Marwan Barghouti makes the victory sign in front of the media during his arrival to testify in a trial at a Jerusalem court. On Wednesday, Nov. 12, 2014, Barghouti, a Palestinian leader serving a life sentence in Israel for his role in the Palestinian uprising last decade, was sentenced to a week in solitary for calling for more violence and for the Palestinian Authority to stop its security cooperation with Israel. Israeli media interpreted that as a call for a third Intifada, or Palestinian uprising. (AP Photo/Bernat Armangue, File)
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة