وزير إسرائيلي يحذر من حرب مع حماس الصيف المقبل

يوآف غالانت عام 2009 عندما كان قائدا للجيش الإسرائيلي (غيتي)
يوآف غالانت عام 2009 عندما كان قائدا للجيش الإسرائيلي (غيتي)

قال وزير الإسكان الإسرائيلي يوآف غالانت إن إسرائيل مطالبة بالاستعداد لمواجهة ساخنة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الصيف المقبل، وأن تكون في حالة يقظة دائمة للعمل على منع وقوع هذه المواجهة.

ونقلت القناة السابعة الإسرائيلية التابعة للمستوطنين عن غالانت قوله إنه لا مناص من خوض معركة جديدة ضد حماس في قطاع غزة، مقدرا أن تقع الصيف المقبل على اعتبار أنها فترة حساسة.

وغالانت جنرال سابق وعضو المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، وقاد جيش الاحتلال خلال حرب الرصاص المصبوب على غزة عام 2008.

من جهته نقل المحلل السياسي في معاريف بن كاسبيت عن رئيس كتيبة العمليات بسلاح البحرية الجنرال "د" الذي رفض الكشف عن اسمه قوله إن حماس تواصل تطوير قدراتها العسكرية بصورة متسارعة.

وأضاف الجنرال: إننا رأينا من حماس جزءا من مفاجآتها العسكرية خلال حرب الجرف الصامد الأخيرة على غزة صيف 2014، حين أرسلت قوة مقاتلة على شاطئ زيكيم شمال قطاع غزة.

وقال إن مهام الغوص التي ينفذها عناصر حماس باتت خطورتها حقيقية، وأوجدت تحديا جوهريا لأن حماس ستعاود الكرة عبر البحر بالمواجهة العسكرية القادمة، مضيفا "سنواصل المواجهة ولدينا الجاهزية، أفراد سلاح البحرية يقاتلون من البحر والبر، وإشراك جميع أذرع الجيش في الحسم المطلوب خلال الحرب المقبلة".

مهام عملياتية
وأوضح الجنرال "د" أن من بين هذه الاستعدادات أن سلاح البحرية يشارك في جميع العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش بمختلف أذرعه المختلفة، كاشفا النقاب عن مهام عملياتية يقوم بها سلاح البحرية في جبهات عدة باتت أكثر تعقيدا، وبحاجة لتخطيط أكثر ووقت إضافي عما كانت عليه العمليات في السابق.

واعتبر أن سلاح البحرية يجد نفسه ملزما بتوفير الحماية اللازمة للمقدرات الإستراتيجية في البحر من أي هجمات معادية متوقعة، لأن السيادة الإسرائيلية في عرض البحر المتوسط تصل 12 ميلا من الشاطئ.

وقال "د" أيضا إن ذلك يتطلب من سلاح البحرية أن يكون في كل بقعة من هذه المسافة وطيلة الوقت، دون السماح بأن نتلقى إصابة من العدو، لأن إطلاق صاروخ على أي هدف لنا في عرض البحر يعتبر كارثة إستراتيجية.

وختم بالقول "هناك قوى معادية تدرك أن لديها أهدافا إسرائيلية ثقيلة العيار في عرض البحر، أكثر بكثير مما كان في السابق، وتحاول تجهيزها للاستهداف في الحرب القادمة، مما يعني أننا أمام أعداء أذكياء".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية