صحيفة: أخيرا وجد ترمب صوتا معتدلا يستمع إليه

غاري كون الرئيس السابق لمصرف غولدمان ساكس الذي عينه ترمب مديرا لمجلس الاقتصاد الوطني (رويترز)
غاري كون الرئيس السابق لمصرف غولدمان ساكس الذي عينه ترمب مديرا لمجلس الاقتصاد الوطني (رويترز)
بينما يحتدم الصراع على السلطة داخل البيت الأبيض والمعارك الأيديولوجية فيه، سطع فجأة نجم شخصية بعد أن بدأ صاحبها ممارسة نفوذ يتجلى في توجيه إدارة الرئيس دونالد ترمب.

وكشفت صحيفة واشنطن بوست في تقرير اليوم الجمعة أن اسم هذا الشخص هو غاري كون، الرئيس السابق لمصرف غولدمان ساكس والمدير الحالي لمجلس الاقتصاد الوطني.

وقالت الصحيفة إن غاري كون يعكف من موقعه الجديد على الدفع برؤية معتدلة وكسب تأييد الحزبين الجمهوري والديمقراطي لصالح القضايا المدرجة في صدر جدول أعمال ترمب، مثل الإصلاح الضريبي وخطة تطوير البنية التحتية بقيمة تريليون دولار.

وتجلت القوة المتعاظمة لكون والمعتدلين من أمثاله هذا الأسبوع أكثر ما تجلت في تراجع الرئيس الأميركي عن العديد من القضايا المثيرة للاهتمام، من قبيل الحد من نهج المواجهة مع الصين، ومصادقة الحكومة على دعم الصادرات، وتأثير ترمب على القيادة الحالية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي.

ورأت واشنطن بوست أن مواقف الرئيس الأخيرة تقربه أكثر لأفكار غاري كون وآخرين في سوق المال (وول ستريت).

ورأت الصحيفة أن بروز غاري كون كشخصية مؤثرة يمثل أوضح إشارة حتى الآن على أن "تحالف المعتدلين" في البيت الأبيض -الذي يضم كون وكبير المستشارين جاريد كوشنر صهر الرئيس، ودينا باول المسؤولة المتنفذة السابقة في غولدمان ساكس- حقق نجاحات على حساب المحافظين "المتطرفين" بقيادة كبير الإستراتيجيين ستيفن بانون، الذي كان يتمتع بنفوذ في مستهل عمل الإدارة الحالية.

واستطاع غاري كون عبر تعيين عدد من خبراء رسم السياسات -معظمهم من أصحاب الخبرة الحكومية- أن تكون له الغلبة في البيت الأبيض الذي يفتقر إلى هيئة من الموظفين المتمرسين.

ولعل المفارقة أن كون يجد نفسه الآن في وضع حرج، بل وخطر سياسيا؛ إذ يحظى بإشادة الديمقراطيين لكنه منبوذ من حلفاء ترمب المحافظين الذين يرون في رئيس غولدمان ساكس السابق "لعنة" حلت على القيم التي أوصلت ترمب إلى البيت الأبيض.

المصدر : واشنطن بوست