مجلة: السوريون عقلاء لأنهم لم يركنوا لـ"أبي إيفانكا"

إيفانكا ترمب سبق أن كتبت على صفحتها بتويتر عن فخرها بوالدها لرده على مجزرة خان شيخون الكيميائية (رويترز)
إيفانكا ترمب سبق أن كتبت على صفحتها بتويتر عن فخرها بوالدها لرده على مجزرة خان شيخون الكيميائية (رويترز)

وصف تقرير صحفي السوريين بأنهم "عقلاء" لأنهم لم يركنوا لأي دعم من الرئيس الأميركي دونالد ترمب في الحرب المستعرة في بلدهم منذ أكثر من ست سنوات.

وقال الكاتب مايكل ويس في تقرير بمجلة "ذي ديلي بيست" الأميركية إن السوريين تعلموا -على ما يبدو- أهم درس في الجغرافيا السياسية وهو متى ترتاب في نوايا الأميركيين.

وقد قوبل قصف قاعدة الشعيرات الجوية شمالي سوريا بقرار من إدارة ترمب ردا على استخدام الرئيس السوري بشار الأسد غاز السارين السام ضد أهالي بلدة خان شيخون، بفرح غامر من جانب المعارضة والنشطاء، حتى إن البعض منهم أطلق على ترمب "أبو إيفانكا الأميركي"، في استعارة لما هو دارج في الموروث الثقافي العربي والسوري على وجه الخصوص عند مخاطبة الرجل بكنيته.

غير أن الكاتب يرى أنه على الرغم من مظاهر البهجة وسط معارضي الأسد عقب الهجوم الأميركي، فإن العديد من مقاتلي المعارضة المسلحة والناشطين الإعلاميين يرفضون الانخداع هذه المرة بهذا التدخل.

صحيح أن كل من عانى مما سمتها المجلة "حملة الإبادة البعثية الإيرانية الروسية" يمني نفسه بأن يستمر ترمب فيما بدأه، إلا أنه حتى المقاتلون الذين يحظون بدعم الولايات المتحدة ليسوا على استعداد "لتحرير شيكات لا يستطيعون صرفها في ساحات القتال".

وقال الرائد جميل صالح القائد بجيش العزة أحد فصائل الجيش السوري الحر، "حتى هذه اللحظة، ليس هناك تغيير أو زيادة في الدعم الذي يأتينا من حلفائنا. ولم يتصل بنا أحد ليقول لنا إن زيادة في الدعم في الطريق إليكم".

وأضاف أن هجوم "الثوار" الأخير في حماة لم يكن نتيجة لتحول في السياسة الأميركية، مشيرا إلى أن معنويات المقاتلين على الأرض ارتفعت بسبب ما يرتكبه النظام من فظائع، وأنه ليس أمامهم من خيار سوى القتال حتى الموت.

المصدر : الصحافة الأميركية