فورين أفيرز: الرد الفلسطيني على ترمب مقاومة أكثر "عنفا"

فلسطينيون يلقون بالحجارة ضد جنود إسرائيليين احتجاجا على أعمال عسكرية إسرائيلية برام الله في يوليو/تموز 2014 (أسوشيتد برس)
فلسطينيون يلقون بالحجارة ضد جنود إسرائيليين احتجاجا على أعمال عسكرية إسرائيلية برام الله في يوليو/تموز 2014 (أسوشيتد برس)

ورد في مقال نشرته مجلة فورين أفيرز الأميركية أن "أعمال العنف" المتوقعة في فلسطين ردا على سياسات الرئيس الأميركي دونالد ترمب ستكون أقوى وأشرس نظرا إلى الانقسامات الحالية بين القوى السياسية بـ الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقالت الباحثة بجامعة تكساس الأميركية دانا الكرد في المقال إن غياب التنسيق والتعاون بين القوى المختلفة التي تتطلع لإنجاز هدف موّحد يؤدي عادة إلى تزايد نزوع هذه القوى إلى تبني أساليب "عنيفة".

وأشارت إلى أن السلطة الفلسطينية انتقلت بمساعدة خارجية إلى نهج تسلطي أدى إلى توتر علاقاتها مع مختلف القوى الفلسطينية خاصة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي، الأمر الذي يستبعد تعاونها معهما حتى في ظل ظروف التهديد الجديدة التي تمثلها إدارة ترمب.

وذكرت أن التوترات بين إسرائيل والفلسطينيين زادت منذ انتخاب ترمب بسبب المستوطنات، والنقل المحتمل للسفارة الأميركية إلى القدس، وانحسار الأمل في حل الدولتين.

وتوقعت الكاتبة أن يلجأ الفلسطينيون إلى مختلف أساليب المقاومة في حالة نهاية الأمل في حل الدولتين وفشل السلطة الفلسطينية، مضيفة بما أن القوى الفلسطينية غير موحدة ولا يوجد تنسيق وتعاون بينها، ومن المتوقع تبني أساليب مقاومة "أعنف" مما كانت إبان الانتفاضة الفلسطينية الأولى (1987 إلى 1993) والثانية (2000 إلى 2005).

وقالت: إذا قررت إسرائيل -بتشجيع من إدارة ترمب- أن تتخلى عن العمل مع السلطة الفلسطينية، وقررت القيادة الفلسطينية الانسحاب من عملية السلام، فمن المتوقع أن ينظم الفلسطينيون أعمال مقاومة أكثر "عنفا" من الانتفاضتين السابقتين، وسيواجه الإسرائيليون انفلاتا أمنيا أوسع وسيواجه الفلسطينيون قمعا أكبر وأوسع.

المصدر : فورين أفيرز

حول هذه القصة

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس المجتمع الدولي بتوفير نظام حماية دولية للشعب الفلسطيني ضد ممارسات الاحتلال الإسرائيلي، واصفا واقع حقوق الإنسان في فلسطين “بالمأساوي”.

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن الاتصالات الفلسطينية مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب متواصلة على مختلف المستويات.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة