حديث إسرائيلي عن دوافع تجاهل عباس للبرغوثي

البرغوثي يقضي أحكاما بالمؤبد في سجون الاحتلال الإسرائيلي (أسوشيتد برس-أرشيف)
البرغوثي يقضي أحكاما بالمؤبد في سجون الاحتلال الإسرائيلي (أسوشيتد برس-أرشيف)

قال الخبير الإسرائيلي في الشؤون العربية يوني بن مناحيم إن المعطيات المتوفرة لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تشير إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرر إبعاد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي عن أي موقع تنظيمي داخل الحركة، خشية غضب إسرائيل التي تعتبر الأخير رمزا للعمليات المسلحة خلال الانتفاضة الثانية.
 
وأضاف في مقال له بموقع "نيوز ون" أن البرغوثي الذي يقضي أحكاما بالسجن المؤبد في معتقلات إسرائيل، بدأ يعود مجددا إلى الساحة السياسية الفلسطينية عقب تصدره إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام.

وذكر بن مناحيم ـوهو ضابط سابق في جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان)- أنه نقل عن أوساط في فتح أن القيادي المفصول من الحركة محمد دحلان يحاول ضم البرغوثي إليه في إطار صراعه مع الرئيس عباس.

وأضاف أن البرغوثي الذي حصل على أعلى الأصوات في الانتخابات الداخلية لفتح خلال مؤتمرها السابع الأخير في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، نال أيضا ثقة أغلبية الفلسطينيين في استطلاعات الرأي ليكون الخليفة القادم لعباس.

وأوضح أن الشارع الفلسطيني لا يقتنع بذرائع عباس لإقصاء البرغوثي، لكن الأخير لن يسلّم بإقصائه من قبل عباس، ويحاول بالإضراب عن الطعام إظهار نفسه كمن يقود صراعا ضد إسرائيل من داخل سجونها، مما سيزيد من شعبيته في الشارع الفلسطيني.

وتابع قائلا إنه إذا نجح إضراب البرغوثي ورفاقه عن الطعام واستجابت مصلحة السجون الإسرائيلية لبعض مطالبهم، فسيشكل ذلك أداة ضغط على عباس لإعادته بصورة رسمية إلى قيادة فتح.

ويرى الكاتب الإسرائيلي أن البرغوثي يبدو محبطا من عدم وجود مساع حقيقية لدى القيادة الفلسطينية للإفراج عنه، لأن عباس يفضل إبقاءه خلف القضبان الإسرائيلية خشية أن ينافسه في الساحة السياسية الفلسطينية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

اقترح الأسير الفلسطيني مروان البرغوثي اعتماد “وثيقة العهد والشراكة السياسية” لتوحيد الصف الفلسطيني وبناء علاقة إستراتيجية مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وانتقد تمسك السلطة الفلسطينية بالتنسيق الأمني مع إسرائيل.

18/4/2016

اتهم محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب مطلوبين للأمن الفلسطيني في مخيم بلاطة بالعمل لصالح محمد دحلان القيادي المفصول من حركة فتح، وقال الرجوب إن عدد المطلوبين قليل جدا، وتعهد بملاحقتهم.

20/3/2017

نفى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية أن يكون الرئيس الفلسطيني محمود عباس بصدد طرح أي مبادرة جديدة لحل القضية الفلسطينية خلال القمة العربية التي تعقد بالأردن الأربعاء المقبل.

26/3/2017
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة