فورين بوليسي: روحاني زعيم مخادع

فورين بوليسي شبهت روحاني بـ"الحاوي" الدبلوماسي (رويترز)
فورين بوليسي شبهت روحاني بـ"الحاوي" الدبلوماسي (رويترز)

وصفت مجلة فورين بوليسي الأميركية الرئيس الإيراني حسن روحاني بالمخادع، ونصحت إدارة الرئيس دونالد ترمب بتبني سياسة مغايرة تجاه طهران قبل الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في إيران في 19 مايو/أيار المقبل.

وقالت إن رهان أميركا على إعادة انتخاب روحاني يتخذ شكلا مخالفا تماما لتلك الصورة التي كان الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما يراه فيها، حيث كان يعتبره "أفضل أمل أخير" للمصالحة مع إيران.

وشبّهت المجلة روحاني بـ"الحاوي" الدبلوماسي صنيعة المرشد الأعلى للثورة الإسلامية آية الله علي خامنئي والحرس الثوري الإيراني، "لمواصلة أجندتهم التحريفية على نحو أكثر فاعلية".

وأضافت أن من الصعب اعتبار نجاح روحاني في الانتخابات المقبلة يخدم المصالح الأميركية، بل بالعكس. فطالما أن مهمة روحاني الحقيقية هي "تخدير الغرب" من التهديد الذي تمثله الجمهورية الإسلامية وإحداث شرخ في وحدة مواقفه، فإن ثمة حجة مقنعة من أن مغادرته المسرح السياسي ستجعل مواجهة إيران أمرا أيسرا.

واقترحت المجلة عددا من الإجراءات قالت إن على واشنطن اتخاذها قبل إجراء انتخابات الرئاسة الإيرانية، لإحداث تغيير في سياستها إزاء طهران.

وأول تلك الإجراءات إعادة فرض عقوبات على ما سمته المجلة "إمبراطورية خامنئي التجارية"، إلى جانب "إمبراطورية الحرس الثوري التجارية"، وأوضحت أن الحرس الثوري يتحكم على الأرجح في 20% من اقتصاد إيران.

ونصحت المجلة كذلك الولايات المتحدة بالتصدي لما وصفته بعدوان الحرس الثوري الإيراني على المنطقة، كما رأت ضرورة إلغاء صفقات طائرات بوينغ إيرباص التي أبرمت بعد الاتفاق النووي. وكان روحاني قد اعتبر هذه الصفقات إنجازا كبيرا لدبلوماسية بلاده النووية، على حد تعبير فورين بوليسي.

وختمت المجلة بالقول إن على إدارة ترمب توجيه رسالة واضحة لخامنئي والحرس الثوري قبيل الانتخابات، وهي أن إعادة انتخاب روحاني لن تجنبكم عواقب عدوانكم المتصاعد في المنطقة.

المصدر : فورين بوليسي