وول ستريت وفورين أفيرز: زيارة ميركل لأميركا ناجحة

ميركل وترمب في ختام مؤتمر صحفي الجمعة الماضي بواشنطن (رويترز)
ميركل وترمب في ختام مؤتمر صحفي الجمعة الماضي بواشنطن (رويترز)

اتفقت صحيفة وول ستريت جورنال ومجلة فورين أفيرز الأميركيتان في تقييمهما لنتائج زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ووصفتاها بالناجحة.

وقالت وول ستريت في مقال للباحث الأميركي إدوارد فيشمان إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب وميركل أظهرا انسجاما خلال المؤتمر الصحفي الذي اكتنفته بعض المشاكل في واشنطن الجمعة الماضي، حول سياستهما تجاه أوكرانيا.

وأوضح فيشمان أن ترمب أشاد بـ"قيادة" ميركل لحل الصراع في أوكرانيا، وأعربت ميركل من جانبها عن ارتياحها الكبير من أن الإدارة الأميركية والرئيس شخصيا أكدا التزاما بعملية مينسك حول أوكرانيا.

وعلق فيشمان بأن ذلك يعني أن ترمب أكد لميركل أنه سيقف مع استمرار العقوبات على روسيا حتى تنسحب من شرق أوكرانيا.

نجاح حقيقي
أما فورين أفيرز، فقالت في تقرير لها عن الزيارة إنها -رغم المنغصات التي رافقتها- من المرجح أن المستشارة الألمانية تنظر إليها باعتبارها نجاحا حقيقيا، طالما أنها أطلعتها على واقع الانقسام داخل البيت الأبيض بشأن السياسة الخارجية لأميركا، وأن ترمب يتأرجح بين فريقين.

وأضافت أن ترمب افتتح المؤتمر الصحفي مع ميركل ببيان اتسم بدقة عباراته، شكر فيه برلين على زيادة انفاقها على الدفاع ودعمها لمهمة حلف الناتو في أفغانستان ومساهمتها الكبيرة في الحرب على تنظيم الدولة، ومشددا على الصداقة الوثيقة بين بلديهما "القائمة على القيم".

وقالت إن أهم ما جاء في بيان ترمب هو إشادة واشنطن بالتعاون الألماني الفرنسي في عملية السلام بأوكرانيا، وتأكيده أن أميركا وألمانيا تنطلقان من أرضية مشتركة حول ذلك الصراع، وعلقت بأن قضية أوكرانيا هي أهم قضايا السياسة الخارجية لألمانيا وأوروبا عموما. وأوردت تصريح ميركل بأنه لا توجد حلول سريعة لأزمة أوكرانيا الشرقية.

واختتمت فورين أفيرز تقريرها بالقول إن العلاقات بين ألمانيا وأوروبا عموما من جانب وأميركا من الجانب الآخر، لم تعد كزواج قديم مستمر بفضل تاريخه والفهم العميق للأهداف المشتركة بين الزوجين رغم الخلافات التي تحدث بين حين وآخر، بل هي علاقة متجددة الأسس ولذلك يجب التفاوض المستمر بين جانبي الأطلسي على هذه الأسس. 

المصدر : الصحافة الأميركية