تخوف إسرائيلي من منع دخول المستوطنين للغرب

المستوطنات الإسرائيلية توسعت على حساب أراضي اللاجئين (الجزيرة)
المستوطنات الإسرائيلية توسعت على حساب أراضي اللاجئين (الجزيرة)

قال الكاتب الإسرائيلي في موقع "أن آر جي" ياير شيلغ إن القانون الأخير الذي سنته إسرائيل بمنع دخول نشطاء حركة المقاطعة العالمية "بي دي أس" إليها قد يعطي نتائج عكسية ضد الحركة الاستيطانية، ويتسبب بالإضرار بالعديد من داعمي إسرائيل حول العالم، وقد نشهد في المستقبل سن قوانين في الغرب تطالب بحظر دخول أي إسرائيلي يقيم في الضفة الغربية خارج الخط الأخضر.

وأضاف أن اليهودي الأميركي مايكل فولتسر -وهو أحد خبراء الأخلاق حول العالم خلال العقود الأخيرة- دأب على زيارة إسرائيل بصورة دورية والتعلم فيها، خاصة في معهد هيرتمان بالقدس، لكنه كغيره من الكثير من اليهود الأميركيين من عناصر اليسار المعارضين بشدة للبناء الاستيطاني في الضفة الغربية، ويرى فيه عملا غير قانوني.

ويرى فولتسر أن المستوطنات تجسد واقعا من نظام الأبارتايد بين اليهود وغير اليهود الذين يقيمون بذات المناطق، فاليهود يتمتعون بكافة الحقوق والامتيازات، وغيرهم يعيشون تحت حكم عسكري إسرائيلي، وفي أحسن الأحوال يحصلون على خدمات حكم ذاتي فلسطيني، ولذلك فهو يدعم نشاطات مقاطعة المستوطنات ومنتجاتها.

وأشار شيلغ إلى أنه وفقا للقانون الذي أقره الكنيست مؤخرا، والذي يمنع أي داعم لحركة المقاطعة من دخول إسرائيل ومستوطناتها، فإن فولتسر وأمثاله سيطبق عليهم القانون، وهو ليس الوحيد في هذا المجال، فهناك البروفيسور آرثر غرين ويهود آخرون من محبي إسرائيل، لكن خطأهم أنهم يدعمون مقاطعة المستوطنات.

وأكد أنه من المهم الاعتراف بأن هناك الكثير من الإسرائيليين -بعضهم كاد أن يضحي بحياته في حروب إسرائيل- أو من يهود الشتات يقفون على يمين الدولة في صراعاتها، لكنهم يعتبرون مشروع المستوطنات راية سوداء، تماما كما يتعامل اليهود المتدينون مع المحلات التي تبيع لحم الخنزير، مما يتطلب إعادة النظر بهذا القانون الذي يحول هؤلاء الداعمين لإسرائيل إلى أعداء لها ويتم منعهم من دخولها.

وختم شيلغ بأن هذا القانون سخيف جدا، لأنه حتى اليوم ما زال نشطاء المقاطعة يفرقون بين المستوطنات والمستوطنين، ولم يطالبوا حتى اللحظة بمنع دخول المستوطنين لبلادهم في الغرب، لكن القانون الإسرائيلي الأخير قد ينبه نشطاء المقاطعة إلى فرض قانون مماثل يحظر على المستوطنين دخول البلدان الغربية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

قال شالوم يروشاليمي الكاتب الإسرائيلي في موقع "إن آر جي" إن إعلان إسرائيل فرض سيادتها على أراضي الضفة الغربية وشرق القدس وضم المستوطنات يعني كابوسا مخيفا بالنسبة للإسرائيليين.

وجّه البرلمان الأوروبي لطمة قوي لسياسة إسرائيل الاستيطانية عندما أدان أمس الثلاثاء قانونا أقره الكنيست الإسرائيلي يضفي شرعية على المستوطنات المقامة على أراض فلسطينية خاصة بالضفة الغربية.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة