تهديدات إسرائيلية باستهداف لبنان في الحرب القادمة

الجش الإسرائيلي يزيد تحصيناته على حدود لبنان (الصحافة الإسرائيلية-أرشيف)
الجش الإسرائيلي يزيد تحصيناته على حدود لبنان (الصحافة الإسرائيلية-أرشيف)

قالت صحيفة "معاريف" إن رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية غادي آيزنكوت أعلن استعداد الجيش الإسرائيلي لأي سيناريو عسكري متوقع، وأنه في ظل التصريحات الصادرة في الآونة الأخيرة من بيروت، فإن الهدف الأساسي من الحرب القادمة سيكون لبنان الدولة بأسرها.

وأوضح أن الحدود بين لبنان وإسرائيل تحظى بالهدوء التام لأكثر من عقد من الزمن، مما يمكّن الإسرائيليين في هذه المنطقة من الحياة بصورة طبيعية، زاعما أن الهدوء مصلحة للبلدين، "ونحن نبذل جهودا كبيرة لاستمراره فترة طويلة من الزمن، لكن الجيش لن يسمح لهذا الهدوء بأن يخدعه".

وأضاف آيزنكوت أن الجيش الإسرائيلي يتابع التطورات العسكرية والأمنية الحاصلة على جبهتي لبنان وسوريا، لأنه بدلا من الجيوش النظامية المعادية، فقد حلت المنظمات التي تخوض حروب العصابات، وترغب في الحصول على أسلحة متطورة فتاكة وأكثر دقة، وتستهدف جميعها الإضرار بالجبهة الداخلية الإسرائيلية.

وأشار إلى أنه في ظل التطورات المتلاحقة في لبنان، يسعى الجيش الإسرائيلي لأن يكون جاهزا متأهبا، بحيث تتوفر لديه القدرة العملياتية على التغلب على العدو في ظل أي سيناريو قادم، "وإذاتطلب منا الواقع الأمني أن نعمل ونشغل قوتنا، فلدينا القوات القادرة على ذلك"، مشيرا إلى أن حزب الله ينتهك قرارات الأمم المتحدة الصادرة عقب انتهاء حرب لبنان الثانية عام 2006، ويبدي استعداده للحرب القادمة.

يائير كراوس المراسل العسكري لموقع "أن.آر.جي" ذكر أن تصريحات آيزنكوت وردت خلال حفل تنصب الجنرال يوآل ستريك قائدا للمنطقة الشمالية خلفا للجنرال أفيف كوخافي الذي قاد هذه الجبهة منذ العام 2014، وتم تعيينه نائبا لآيزنكوت خلفا للجنرال يائير غولان.

وأشار كوخافي إلى أن منطقة الشرق الأوسط تشهد تحديات عديدة أمام إسرائيل، مما يتطلب من الجيش الإسرائيلي جسر الفجوات القائمة لدى قواته وملاءمتها مع الواقع على الأرض، كي تتمكن من القيام بمهامها التي تتركز في إحباط الخلايا المسلحة التي يرسلها العدو باتجاه إسرائيل.

بدوره أعلن الجنرال ستريك أن الفترة القريبة القادمة ستشهد اختبارا لمدى قدرة الجيش الإسرائيلي على تجديد إمكانياته، بهدف إعداد قواته لأي تصعيد قد يحدث على أي جبهة، وقال "سنعمل على زيادة قوة الردع وإبعاد الحرب، ولكن إن اضطررنا إليها فسنعمل بكل قوة".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية