إسرائيل اليوم: منفذو الهجمات الفلسطينية تابعون لحماس

هجوم فلسطيني في تل الذخيرة بأكتوبر/تشرين الأول الماضي (الصحافة الإسرائيلية)
هجوم فلسطيني في تل الذخيرة بأكتوبر/تشرين الأول الماضي (الصحافة الإسرائيلية)

قال نداف شرغاي الكاتب الإسرائيلي بصحيفة "إسرائيل اليوم" إن العمليات التي تستهدف الإسرائيليين لم تعد مرتبطة بفلسطينيين وحيدين أو منعزلين، بعكس ما تروجه الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، لأن البحث الميداني يشير إلى أن معظم منفذي هذه الهجمات كانوا موجهين من قبل حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأضاف "لست واثقا أن التسمية الرائجة بين الإسرائيليين بأنها انتفاضة الوحيدين ملائمة، رغم ما تقدمه الأجهزة الأمنية الإسرائيلية من دلائل على أن منفذي الهجمات يتخذون قرارهم بصورة مفاجئة لتنفيذ عملياتهم، مما يعني أنهم لا يعملون تنفيذا لتعليمات آتية من جهات عليا، أو دون انتماء لتنظيمات فلسطينية معينة".

واستند الكاتب إلى البروفيسور غابي فايمان من كبار المتخصصين بشؤون "الإرهاب" في شبكات التواصل الاجتماعي، الذي أكد أنه لا يوجد شيء اسمه "ذئب منفرد" فهذه التسمية ليست واقعية، والقيام بتعقب منفذي الهجمات يشير إلى أنهم يستمدون التوجيهات من مصادر متشابهة في الكثير من الحالات.

وأكد أن دراسة جديدة صدرت لتوها عن المستشرق الإسرائيلي البروفيسور شاؤول بارتال، الباحث بمركز بيغن-السادات للدراسات الإستراتيجية التابع لجامعة بار-إيلان، الذي قام بفحص مئات الهجمات ومنفذيها خلال السنوات الأخيرة.

وأشارت الدراسة إلى أنه كان واضحا أن معظم المنفذين كانوا يتلقون تعليمات أو إشارات من حماس، حتى لو جاء تنفيذهم للهجمات بشكل مستقل وذاتي، مما يعني أن هذا الاستنتاج يقدم صورة انقلابية في التفكير الإسرائيلي منذ اندلاع هذه الموجة من الهجمات في أكتوبر/تشرين الأول 2015.

ورأى الكاتب أن الدراسة الجديدة اعتمدت على كتيبات أصدرتها حماس عن كيفية عملها، وقد فحص الباحث السيرة الذاتية لـ 74 من منفذي الهجمات الفلسطينية بين أكتوبر/تشرين الأول 2015 ويونيو/حزيران 2016، ووجد أن 61 منهم بأغلبية 82% عملوا انطلاقا من دوافع تنظيمية خاصة بحركة حماس.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية