التايمز: تحرك بوتين باتجاه ليبيا تنبيه آخر للغرب

روسيا تنفي وجود قوات خاصة لها بمصر
روسيا تنفي وجود قوات خاصة لها في مصر (الجزيرة)
علقت صحيفة التايمز البريطانية على ما تردد عن نشر روسيا قوات خاصة في مصر، ودعم الكرملين المتزايد للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، بأنه يمثل منعطفا جديدا حادا في قصة كبيرة، مفادها أنه بينما ينحسر مدّ القيادة الغربية في المنطقة تقوم دول أخرى بسد الفراغ.

وبيّن كاتب المقال إدوارد لوكاس أنه عندما تدخلت روسيا لأول مرة في سوريا عام 2015، قال له مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما أن هذا كان أكبر خطأ للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حيث سيجد الكرملين نفسه متورطا في مستنقع يخوض حربا لا يمكن الفوز فيها إلى جانب حلفاء لا يمكن الوثوق بهم.

القيادة الروسية لديها مزايا هامة، فهي مستعدة لاتخاذ القرارات وتحمل المخاطر وزيادة الرهانات، كما أن التاريخ الكارثي للغرب في المنطقة أفزع الحلفاء وجرأ الأعداء

واعتبر الكاتب ما قاله المسؤول الأميركي تفاؤلا، وأن حقيقة الأمر هي أن وزير الخارجية السابق جون كيري هو الذي تورط في مفاوضات سلام أبدية وعقيمة ومستنقع دبلوماسي لا عسكري. وسعت أوروبا جاهدة لمواجهة آثار النزاع السوري وعلى رأسه طوفان اللاجئين المزعزع للاستقرار، ومع ذلك ثبت عجزها تماما في التعامل مع أسباب حرب تدور رحاها في فنائها الخلفي.

وأشار إلى قلق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من الفوضى التي تنتشر عبر الحدود مع ليبيا، ورأى أنه إذا تمكن التدخل الروسي من تحقيق الاستقرار في تلك المنطقة ولو جزئيا فلن يكون هناك كثير شكوى.

وأضاف لوكاس أن القيادة الروسية لديها مزايا هامة، فهي مستعدة لاتخاذ القرارات وتحمل المخاطر وزيادة الرهانات. كما أن التاريخ الكارثي للغرب في المنطقة أفزع الحلفاء وجرأ الأعداء، وبينما يرتجف ويتشاجر نتوقع ظهور المزيد من النقاط على خريطة الكرملين.

المصدر : تايمز

حول هذه القصة

A sign is pictured as an oil tanker is seen off the coast of the port of Ras Lanuf, Libya September 21, 2016. REUTERS/Stringer EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES. NO ARCHIVE.

قال مسؤول في المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا إنه من المرجح إعلان حالة القوة القاهرة في ميناءي السدرة وراس لانوف بمنطقة الهلال النفطي مع استمرار الغارات الجوية وتعبئة المقاتلين بالمنطقة.

Published On 14/3/2017
FILE PHOTO: General Khalifa Haftar, commander in the Libyan National Army (LNA), leaves after a meeting with Russian Foreign Minister Sergei Lavrov in Moscow, Russia, November 29, 2016. REUTERS/Maxim Shemetov/File Photo

نفى رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس الاتحادي الروسي وجود قوات روسية قرب ليبيا، وقال إن نشر قوات خارج البلاد يتطلب موافقة المجلس الاتحادي، وأن يكون بناء على طلب الحكومة الشرعية.

Published On 14/3/2017
المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة