كاتب: التكنولوجيا قادرة على وقف صواريخ كوريا الشمالية

تدريبات على إطلاق صواريخ عابرة للقارات بكوريا الشمالية (رويترز)
تدريبات على إطلاق صواريخ عابرة للقارات بكوريا الشمالية (رويترز)
قال كاتب بصحيفة وول ستريت جورنال إن الوقت قد حان للتوقف عن الحديث عن كيفية وقف اختبارات كوريا الشمالية للصواريخ العابرة للقارات، وعلى إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن تشرع في اتخاذ خطوة عملية فورا.

وأوضح آرثر هيرمان كبير الباحثين بمعهد هدسون -بمقال له في صحيفة وول ستريت جورنال- أن الأمر لا يحتاج لأي عمل عسكري ولا لقصف مواقع صواريخ كوريا الشمالية ولا لإنزال قوات على الأرض، بل وضع تكنولوجيا في الجو تستطيع أميركا واليابان نشرها خلال وقت قصير جدا، لإطلاق صواريخ من الجو لتدمير الصواريخ الكورية الشمالية بعد دقيقة واحدة من إطلاقها.

وأضاف أن هذه التكنولوجيا يمكنها تدمير الصواريخ الكورية الشمالية في وقت مبكر وقبل أن تغادر الأجواء الكورية وقبل خروجها من الغلاف الجوي للأرض، وأن لذلك مزايا عديدة منها أن هذه المرحلة هي الأسهل بالنسبة للمجسات الحرارية للتعرف على الهدف وتحديد نقطة قصفه، كما أنها أبطأ مراحل إطلاق الصاروخ.

وأشار إلى أن الصاروخ الأميركي أو الياباني سيُطلق من مركبة جوية تنتظر على ارتفاع 55 ألف قدم، وهي مزودة بمجسات حرارية يمكنها التعرف على الصواريخ الكورية على بعد 350 ميلا خارج المجال الجوي لكوريا الشمالية.

ونسب هيرمان إلى مدير العلوم والتكنولوجيا بمنظمة ريغان للدفاع الصاروخي العابر للقارات ليونارد كافيني، تقديره لتكلفة التكنولوجيا بأنها لا تتعدى 25 مليون دولار.

وتحدث الكاتب عن فشل الحلول الدبلوماسية مع بيونغ يانغ وفشل العقوبات، وعن محدودية العمل العسكري وخطورته إذا أخذنا في الاعتبار قرب كوريا الشمالية من الصين.

واختتم الكاتب مقاله بالقول إن تغيير النظام في كوريا الشمالية هو السبيل الوحيد للوقف النهائي للخطر الكوري الصاروخي والنووي، وقبل تحقيق ذلك يمكن للتكنولوجيا أن تحرم الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون من وسيلته الرئيسية لابتزاز العالم وتهدئة قلق الجميع.

المصدر : وول ستريت جورنال

حول هذه القصة

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة