بناء جزيرة صناعية لتزويد أوروبا بالطاقة

رسم تصوري للجزيرة محور طاقة الرياح لأوروبا (التايمز)
رسم تصوري للجزيرة محور طاقة الرياح لأوروبا (التايمز)

ذكرت صحيفة التايمز أنه سيتم بناء جزيرة صناعية مجهزة بمطار وميناء وكل مقومات الحياة في بحر الشمال بموجب خطط طموحة، لتكون محطة طاقة رياح بحرية متجددة.

وقالت الصحيفة إن المقترحات قد وضعت لإقامة جزيرة مساحتها نحو أربعة كيلومترات مربعة على "دوغر بانك" (Dogger Bank)، وهي ضفة رملية في منطقة ضحلة ببحر الشمال تبعد نحو مئة كيلومتر عن الساحل الشرقي لإنجلترا.

وستشيد بالجزيرة منازل لقوة عاملة صغيرة، وستكون بمثابة محور لأي مزود طاقة يوزع على ست دول هي بريطانيا وهولندا والدانمارك وألمانيا والنرويج وبلجيكا.

وقد قام اتحاد من شركات الطاقة في هولندا والدانمارك وألمانيا بإعداد الخطط التي من المتوقع أن تتم الموافقة عليها في بروكسل يوم 23 مارس/آذار. وتأمل الشركة الدانماركية المشغلة للمشروع -الذي يطلق عليه "محور بحر الشمال لطاقة الرياح"- الانتهاء منه بحلول عام 2050، وقد يلحق بالجزيرة جزيرة ثانية، بناء على حجم شبكة الطاقة المتجددة.

ويقول المدير الفني للشركة إن الأمر يبدو نوعا من الخيال العلمي، لكن بناء الجزيرة يمكن أن يجعل طاقة الريح المستقبلية أرخص بكثير وأكثر فعالية.

وأشارت الصحيفة إلى رسم تصوري للمشروع، يظهر الجزيرة جالسة وسط شبكة من نحو سبعة آلاف من توربينات الرياح، وسيكون فيها ميناء بحري قادرعلى استيعاب الناقلات بالإضافة إلى مطار مجهز ببرج مراقبة صغير ومدرج.

ومن المتوقع أن توفر المحطة الجديدة الطاقة لأكثر من ثمانين مليون شخص، كجزء من خطة مصممة لتلبية الأهداف الأوروبية لتقليل انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

المصدر : تايمز

حول هذه القصة

منحت بريطانيا شركات طاقة حقوق تطوير أكبر مزارع بحرية لتوليد طاقة الرياح في العالم آملة أن تصبح البلاد رائدة في هذا القطاع الناشئ الذي يكتسب أهمية حيوية في مساعي خفض انبعاثات الكربون.

أفاد تقرير دولي بأن الصين استطاعت مضاعفة الطاقة التي تنتجها من طواحين الهواء في العام الماضي. وقال مجلس طاقة الرياح العالمي الذي يمثل الشركات المشرفة على محطات توليد الطاقة الهوائية إن هذا القطاع نما بنسبة 31% في العام الماضي.

بالرغم من أن الفحم لا يزال أكبر مصدر للطاقة في البلاد وسيظل كذلك بكل تأكيد, فإن بروز الطاقة المتجددة -لاسيما طاقة الرياح- يساعد الصين على خفض المعدلات العالية لإفرازاتها من الغازات المسببة للانحباس الحراري.

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة