استشراء تعاطي المخدرات بأميركا

نيويورك تعتمد برنامجا لمنع الإفراط في تناول المخدرات (الجزيرة)
نيويورك تعتمد برنامجا لمنع الإفراط في تناول المخدرات (الجزيرة)
أورد تقرير نشرته واشنطن بوست أن ظاهرة تعاطي المخدرات في أميركا تشهد ارتفاعا أجبر السلطات المعنية على تغيير الطريقة التي يؤدي بها رجال الشرطة مهام وظائفهم، ليتحولوا إلى ما يشبه المستشارين النفسيين والأطباء والمساعدين الاجتماعيين.

ووفقا لمراكز السيطرة والوقاية من الأمراض، فقد توفي أكثر من 33 ألف شخص بسبب تناولهم جرعات زائدة من المخدرات الأفيونية عام 2015، وورد أيضا أن هذه المخدرات تقتل حاليا عددا من الناس أكثر مما تقتله حوادث السيارات، وفي عام 2015 تجاوز عدد الوفيات بسبب تعاطي الهيروين عدد ضحايا جرائم القتل بالأسلحة الخفيفة.

وذكر التقرير أن الاستغاثات الهاتفية العادية بشأن السرقات الصغيرة من المتاجر أو من السيارات لها ارتباط بالمخدرات مثلما لجرائم النهب الكبيرة، وفي المدن الكبيرة تتسبب استغاثات المساعدة في التعامل مع تناول الجرعات الزائدة من المخدرات في إرباك نظم خدمة الاتصالات الطارئة.

الجرعات الزائدة
وفي فبراير/شباط الماضي، تسلم نظام الخدمة الطارئة بمدينة لويزفيل بـولاية كنتاكي 52 مكالمة خلال 32 ساعة تستغيث للمساعدة في التعامل مع الجرعات الزائدة. وفي أغسطس/آب الماضي تم الإبلاغ عن 174 استغاثة من جرعات زائدة بمقاطعة هاميلتون بولاية أوهايو خلال أقل من أسبوع.

كذلك تناول 26 شخصا بمدينة شارلستون مؤخرا جرعات زائدة في غضون بضع ساعات، كما أورد التقرير كثيرا من الأرقام عن تناول الجرعات الزائدة في العديد من المقاطعات والمدن الأميركية.

وتعزو الشرطة ارتفاع ظاهرة تعاطي الجرعات الزائدة إلى وفرة في المخدرات المصنعة القوية مثل الفنتانيل والكارفنتانيل، ويُستخدم الأخير في تهدئة الحيوانات الكبيرة ويمكنه قتل البشر حتى إذا أُخذ بكميات ضئيلة.

وتقول السلطات الرسمية إن الوفيات بسبب تناول المخدرات المصنعة زادت نسبتها من 8% -من جملة وفيات المخدرات عام 2010- إلى 18% عام 2015.

توسيع مهام الشرطة
وقال نقيب الشرطة في مقاطعة أسيكس بولاية ماساشوستش كيفن كوبنغر إنهم عندما تخرجوا من أكاديمية الشرطة، كانت مهمتهم تنحصر في إعمال القوانين، أما الآن فيتوجب عليهم أن يمارسوا سلسلة واسعة من المهام المختلفة "عليك أن تعمل لتنفيذ القانون، وأن تعمل كمقدم خدمة اجتماعية، ومقدم خدمة للصحة النفسية".

ويقوم رجال الشرطة حاليا بزيارة منازل من يتناولون جرعات زائدة من المخدرات لمساعدتهم على تجاوز تأثيرها القاتل باستخدام عقاقير معينة، كما يتوجب عليهم الاهتمام بالأطفال الذين يكون والداهم من مدمني المخدرات، بنقلهم إلى منازل جداتهم إن لم يكن هن أنفسهن من المدمنات.

المصدر : واشنطن بوست

حول هذه القصة

المزيد من جولة الصحافة
الأكثر قراءة