عـاجـل: ترامب: إذا فعلت إيران شيئا فسوف تُضرب كما لم يحصل من قبل

كاتب: ترمب سيساوم بوتين بالصين وسوريا وأوكرانيا

كومبو يضم بوتين وترمب (الجزيرة)
كومبو يضم بوتين وترمب (الجزيرة)

يتوقع مقال نشرته صحيفة إندبندنت البريطانية اليوم السبت أن يعرض الرئيس الأميركي دونالد ترمب على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إطلاق يده في أوكرانيا وسوريا مقابل تخليه عن تحالفه مع الصين وعودة علاقات بلاده بالغرب.

وأشار كاتب المقال مدير مركز أبحاث ما بعد عصر الصناعة بموسكو فلاديسلاف إنوزمتسيف إلى أن كثيرين يقولون إن أميركا ستساوم روسيا على سوريا "لكن سوريا ليست مغرية لأميركا التي تعتقد أن سوريا لن تستقر قريبا وسيستمر تدفق اللاجئين منها مهما كان المنتصر فيها".  

ويؤكد الكاتب أن الصين هي الهاجس الأكبر لترمب وأن أوكرانيا وسوريا هما الهاجس الأكبر لبوتين، وإن أجندة كل منهما لا تتعارض مع بعضها كما يتخيل البعض في العالم.

وشرح الكاتب ذلك قائلا إن ترمب يريد عودة أميركا لعظمتها، بينما يريد بوتين تأمين مصالح روسيا الإقليمية بوقف حلف الناتو في حدوده الراهنة، وأن تبقى أوكرانيا ودول ما بعد الاتحاد السوفياتي الأخرى في إطار نفوذ روسيا، ورفع العقوبات الغربية، والاعتراف بشبه جزيرة القرم أرضا روسية، وأن يبقى الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة، مضيفا أن أيا مما يريده بوتين لن يمثل مشكلة لأميركا.

وسيصعب على بوتين رفض العرض الأميركي نظرا إلى أنه لا يوجد أحد في روسيا حريص على التحالف مع الصين، لكن الاعتراف بالقرم، والضغط على حكومة أوكرانيا، ورفع العقوبات الغربية سيكون انتصارا كبيرا لبوتين.

كما أن سوريا ستكون هي الأخرى نجاحا كبيرا له، خاصة وأنه جاء إلى الكرملين بوصفه محاربا لا يساوم ضد "الإرهاب".

وأوضح كاتب المقال أن حجم التبادل التجاري بين الصين وروسيا انخفض من ثمانين مليار دولار خلال الفترة من يناير/كانون الثاني-نوفمبر/تشرين الثاني 2013 ويناير/كانون الثاني-نوفمبر/تشرين الثاني 2016 إلى 58.7 مليار.

المصدر : إندبندنت