صحف: رد ترمب كفيل بردع إيران

إيران أجرت تجارب على إطلاق الصواريخ البالستية في أكثر من مناسبة (رويترز)
إيران أجرت تجارب على إطلاق الصواريخ البالستية في أكثر من مناسبة (رويترز)
أشارت صحف أميركية للتوتر المتزايد بين الولايات المتحدة وإيران في أعقاب إجراء إيران تجربة إطلاق صاروخ بالستي، وقيام إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب بتوجيه تحذير رسمي إلى طهران وفرض عقوبات جديدة عليها بعد هذا الإجراء الاستفزازي، وقال بعضها إن رد ترمب قد يردع سلوكيات إيران العدوانية في المنطقة.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إنه لم يمض وقت طويل حتى بدأت أجواء التوتر تسود العلاقات الأميركية الإيرانية، وذلك في أعقاب إجراء طهران تجربة إطلاق صاروخ بالستي، وإنه كان يجدر بإيران أن تدرك أن هذا الإجراء من جانبها يعد حركة استفزازية لأميركا وللبلدان الأخرى في المنطقة المضطربة.

وأضافت في افتتاحيتها أن إيران لم تهدف من وراء خطوتها هذه لمجرد استفزاز الرئيس ترمب فحسب، ولكنها أرادت معرفة ما إذا كان سيستغل هذا الحدث ويتخذه ذريعة لنسف اتفاق النووي مع إيران من الأصل.

وأشارت إلى أن مستشار الأمن القومي الأميركي مايكل فلين كان على صواب عندما سلط الضوء على سلوكيات إيران في منطقة الشرق الأوسط المثيرة للقلق.

الرئيس الأميركي دونالد ترمب حذر إيران بشكل رسمي (رويترز)

سياسية عدوانية
من جانبها تساءلت صحيفة وول ستريت جورنال في افتتاحيتها عما إذا كانت إدارة ترمب ستنسحب من اتفاق النووي مع إيران، وقالت إن هذه الخطوة في إذا حدثت فإنها ستؤثر في علاقات الولايات المتحدة بشركائها، بل وتفتح الباب أمام السياسات الإيرانية العدوانية في المنطقة.

واستدركت بالقول لكنه يبدو أن الرئيس ترمب يتجه إلى ما رفض الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما فعله، المتمثل في التطبيق الصارم للاتفاق ودحر العدوان الإيراني في الشرق الأوسط.

وأشارت إلى التحذير الذي وجهته أميركا لإيران والعقوبات الجديدة التي فرضتها عليها، وتساءلت عما إذا كانت هذه الخطوات الأميركية تمثل بداية لإستراتيجية قسرية ضد إيران، أو لعلها تسهم في تعديل إيران لسلوكياتها.

وأضافت أن فرض الولايات المتحدة عقوبات ضد إيران لا يعتبر أمرا كافيا لردعها، ولكن تعزيز وجودها البحري في الخليج وتغييرها قواعد الاشتباك مع القوارب الإيرانية التي تضايقها قد يساعد في هذا السياق، وذلك بالإضافة إلى زيادة دعمها للسعودية في مواجهة جماعة الحوثي.

وقالت إنه ينبغي للولايات المتحدة أن ترد على أي خطوة إيرانية استفزازية أخرى، وذلك كي تعلم إيران أن أميركا تعني ما تقول.

وفي السياق ذاته، قالت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها إن إيران التي تسعى لفرض هيمنتها في الشرق الأوسط على حساب مصالح الولايات المتحدة، وإنها كانت الدولة الأولى التي تختبر معدن الإدارة الأميركية الجديدة.

وقالت إن الولايات المتحدة محقة في ردعها لإيران ومنعها من مواصلة سياساتها العدوانية إزاء دول المنطقة، وكذلك من الاستمرار بإجراء تجارب على إطلاق الصواريخ البالستية، وأضافت أنه يجب على الولايات المتحدة اتباع إستراتيجية ضد إيران تشمل إجبارها على وقف تمددها في المنطقة.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية