جدار أمني إسرائيلي حول الخليل لمنع الهجمات

مواجهات مع جنود الاحتلال شمال مدينة الخليل (الأوروبية)
مواجهات مع جنود الاحتلال شمال مدينة الخليل (الأوروبية)

قال موقع ويللا الإخباري إن الجيش الإسرائيلي بدأ العمل لتطبيق خطة تتلخص في إقامة جدار أمني على طول حدود مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، لمنع استمرار تنفيذ العمليات الفلسطينية ضد الجنود والمستوطنين الإسرائيليين.

وأوضح الخبير العسكري الإسرائيلي أمير بوخبوط أن الجدار سيبلغ طوله 42 كيلومترا جنوب جبل الخليل، وتقدر قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الإسرائيلي أن العمل بالجدار سينتهي في أواخر العام الجاري.

وسيضع الجدار المزيد من العقبات والصعوبات أمام من وصفهم بوخبوط المتسللين الفلسطينيين إلى المناطق التي يصلون إليها بسهولة لتنفيذ عملياتهم.

وقال إن وزارة الدفاع الإسرائيلية استكملت في الأيام الأخيرة إنجاز عشرة كيلومترات من الجدار، بعد توصية من المستوى السياسي في الحكومة الإسرائيلية بضرورة المسارعة في إنجاز بنائه بسبب سلسلة الهجمات التي شهدتها منطقة الخليل.

وأشار إلى أن منطقة الخليل معروفة منذ عقدين بأنها تشهد وصول الفلسطينيين إلى مناطق داخل الخط الأخضر من خلال نجاحهم بتجاوز الجدار الفاصل، ومعظمهم ينجحون في التسلل بلا إزعاج من أحد.

ونقل عن الجنرال نير يوغاف مساعد قائد كتيبة يهودا أن هذا الجدار سيسهل إحباط العمليات المسلحة. وأضاف أنه سيعاد النظر فيه لإحداث فتحات به بناء على تطورات الموقف الأمني الميداني في المنطقة.

وأضاف يوغاف أنه سيستخدم عدد من المنظومات الأمنية والتقنية على طول الجدار، مما يمنح الجنود إنذارات عديدة للتنبه لأي محاولة تسلل.

وأكد أنه رغم أن هذا الجدار عائق مادي، فإن بناءه يضيف تحديات أمنية جديدة، لأن المتسللين سيذهبون إلى طرق جديدة بعد إقامته.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية