نيوز ون: عباس يحكم سيطرته على حركة فتح

عباس يحكم سيطرته على فتح من خلال استبعاد شخصيات مؤثرة عن مراكز قيادية (الأوروبية)
عباس يحكم سيطرته على فتح من خلال استبعاد شخصيات مؤثرة عن مراكز قيادية (الأوروبية)

اعتبر مقال في موقع نيوز ون الإخباري الإسرائيلي أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يواصل جهوده لإحكام السيطرة على حركة فتح من خلال إضعاف خصمه محمد دحلان واستبعاد القيادي في فتح مروان البرغوثي المعتقل لدى إسرائيل عن مناصب قيادية.

وأوضح كاتب المقال الخبير الإسرائيلي في الشؤون الفلسطينية يوني بن مناحيم أن ذلك تجسد من خلال تعيينات عباس الأخيرة لمناصب قيادية في حركة فتح.

ولفت إلى أن إجراءات عباس الأخيرة من شأنها أن تدفع البرغوثي -وهو عضو باللجنة المركزية لفتح- للانفصال عن فتح، خاصة عقب استبعاده من أي منصب قيادي في اللجنة المركزية للحركة، مما يزيد من حالة الغضب في صفوف أبناء فتح بالأراضي الفلسطينية.

وأكد أن أوساطا قيادية في فتح أبلغته أن البرغوثي تلقى بخيبة أمل تعيين محمود العالول في منصب نائب رئيس حركة فتح، وهو يدرس الآن إمكانية تقديم استقالته من اللجنة المركزية للحركة رغم انتخابه في الترتيب الأول لها قبل شهرين.

وأضاف بن مناحيم -وهو ضابط سابق في جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية- أن كثيرا من قيادات فتح تعتبر أن عباس استجاب لضغوط إسرائيلية وأميركية "فباع البرغوثي مقابل أن يجد له مكانا لدى الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة دونالد ترمب".

وبالنسبة لدحلان فقد اعتبر المقال أنه يعمل على تغيير إستراتيجيته في الساحة الفلسطينية في ظل ما يمر به من ضعف سياسي، فقد توقف عن مهاجمة عباس بصورة مباشرة ولم ينفصل كليا عن فتح، وهو يسعى لإنشاء حركة سياسية جديدة مستقلة، لأنه يعتقد أن ضعفه السياسي الحالي مؤقت وأن الزمن يعمل ضد عباس، سواء من الناحية الصحية أو السياسية.

وأكد بن مناحيم أن عباس غير قادر حاليا على تحقيق أي إنجاز سياسي ذي قيمة في ظل إدارة ترمب، وفي نهاية الأمر سيضطر للغياب عن المشهد السياسي بسبب عمره المتقدم ووضعه الصحي المتراجع.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

توقع الخبير الإسرائيلي جاكي خوجي أن يشجع غياب محمود عباس عن المشهد الفلسطيني حركة حماس على العودة من جديد إلى الضفة الغربية والعمليات المسلحة.

23/1/2017

أشارت مجلة فورين أفيرز الأميركية لتصريحات الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب بشأن عزمه نقل سفارة بلاده إلى القدس، وقالت إنها تعقد الصراع وتزيد مشاكل الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

13/1/2017

قال دفير مور الكاتب الإسرائيلي بموقع نيوز ون الإخباري إن استمرار الخلافات الداخلية بحركة فتح قد تعيق التوصل إلى اتفاق سياسي مع إسرائيل، مستبعدا إجراء مفاوضات مع الفلسطينيين بهذه المرحلة.

7/1/2017

وصفت دراسة إسرائيلية حديثة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه يفتقد للشخصية الكاريزمية، وأن الفلسطينيين يرون فيه “الدكتاتور الفاسد” الذي يمسك بتنظيم بات هرما عجوزا لم يحقق بعهده أي إنجاز سياسي.

23/12/2016
المزيد من حركات مقاومة
الأكثر قراءة