ترمب يشهر سيفه في وجه إيران

الرئيس الأميركي دونالد ترمب (الأوروبية)
الرئيس الأميركي دونالد ترمب (الأوروبية)
تناولت صحف أميركية التطورات الأميركية الإيرانية الأخيرة مع بداية إدارة الرئيس دونالد ترمب عهده، وخاصة عقب إجراء إيران تجربة على صاروخ بالستي اعتبرتها أميركا حركة استفزازية، وقالت إن ترمب أشهر سيفه في وجه إيران على الفور.

 فقد قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن الرئيس ترمب سرعان ما أشهر سيفه بوجه إيران ولم يمض على توليه زمام الأمور في بلاده سوى أيام معدوةه، وخاصة في أعقاب إجراء طهران تجربة على صارخ بالستي جديد.

وأوضحت أن مستشار ترمب للأمن القومي مايكل فلين أدان الأربعاء الماضي التجربة الصاروخية الإيرانية والاعتداء على سفينة سعودية ودعم طهران الذي تقدمه إلى جماعة الحوثي في اليمن، وأنه وصف الخطوة الإيرانية بالاستفزازية.

وأضاف فلين أن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما فشلت في الرد بشكل مناسب على الأفعال الإيرانية "المؤذية" ووصف الاتفاق النووي مع إيران بأنه ضعيف وغير فعال، وأنه يحذر طهران بشكل رسمي وعلى الفور.

إيران أجرت تجارب على إطلاق صواريخ بالستية في أكثر من مناسبة (رويترز)
استفزاز
وأشارت الصحيفة إلى أنها سألت أحد كبار المسؤولين في إدارة ترمب عن فحوى التحذير الذي أطلقه مستشاره للأمن القومي بوجه إيران، لكن هذا المسؤول رفض مرارا أن يستثني التهديد العسكري من بين الخيارات الأخرى.

وتساءلت ما إذا كان هذا التهديد الذي أطلقه فلين -وهو من بين أبرز الصقور المعادية للإسلاميين منذ زمن طويل- مجرد تبجح، أم أنه يمثل إستراتيجية منسقة تهدف إلى جعل الإيرانيين يفكرون مرتين قبل محاولتهم استفزاز الولايات المتحدة مرة أخرى.

وأضافت الصحيفة أنه إذا كان التهديد يمثل إستراتيجية أميركية فهل يأتي بنتائج عكسية ويمهد الطريق إلى الحرب؟

من جانب آخر، أشارت مجلة فورين بوليسي إلى التحذير الذي وجهه مستشار الرئيس ترمب للأمن القومي ضد إيران، وأضافت أنه قال إن الرئيس أوباما فشل في الاستجابة على نحو كاف للتصرفات الإيرانية في الشرق الأوسط.

وفي السياق ذاته، أشارت صحيفة وول ستريت جورنال إلى أن مستشار ترمب للأمن القومي أطلق مهلة تحذيرية بوجه إيران عقب تجربتها الصاروخية، وأضافت: لكنه لم يحدد الإجراء الذي قد تتخذه الولايات المتحدة ضد إيران في حال عادت إلى طريقتها الاستفزازية.
المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية