وزراء إسرائيليون يطالبون بفرض السيادة على الضفة الغربية

حكومة نتنياهو تتطلع لضم الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية (الجزيرة-أرشيف)
حكومة نتنياهو تتطلع لضم الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية (الجزيرة-أرشيف)

قال أريئيل كهانا الكاتب الإسرائيلي في موقع "إن آر جي" إن وزراء إسرائيليين طالبوا رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بفرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية بصورة فورية.

جاء ذلك بالتزامن مع لقائه المزمع مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب بعد غد الأربعاء، والتأكيد له أن حل الدولتين لم يعد له مكان في النقاشات السياسية.

وأضاف أن هذه المواقف ظهرت خلال اجتماع امتد أكثر من أربع ساعات للمجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية أمس الأحد للتحضير للقاء نتنياهو وترمب.

وأوضح وزيرا حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت وزير التعليم وآيليت شاكيد وزيرة القضاء أن نتنياهو مطالب أن يؤكد لترمب عدم تداول حل الدولتين مع الفلسطينيين في الأطروحات السياسية، لأنه لم يعد مجديا.

في حين عبر وزير الأمن الداخلي غلعاد أردان ووزير شؤون الاستخبارات يسرائيل كاتس من حزب الليكود عن معارضتهما إقامة الدولة الفلسطينية، زاعمين أنه لا بد من إعداد مشروع قرار لإعلان القانون الإسرائيلي على مستوطنتي غوش عتصيون ومعاليه أدوميم، بجانب مبادرة من الولايات المتحدة لتحسين الظروف الاقتصادية للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية. 

ونقل آتيلا شومفيلبيه مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت، عن يوسي داغان رئيس مجلس مستوطنات شومرون، أن فكرة الدولة الفلسطينية انتهى أوانها، زاعما أن المستقبل سيكون للاستيطان.

وقال مع أن إسرائيل ليست مطالبة بالحصول على الدعم الأميركي في كل خطوة تتخذها، فإن ترمب أعلن أن المستوطنات ليست عقبة في طريق السلام، وأقرت الحكومة الإسرائيلية على قرارين للاستيطان لم تعلن واشنطن إدانتهما، وهذه مواقف لم تعلنها الإدارة الأميركية منذ خمسين عاما.

وأكد أن الفريق المحيط بترمب مؤيد لإسرائيل بصورة لم تشهدها واشنطن من قبل، ولذلك يمكن القول وداعا للدولة الفلسطينية، لأنها ماتت فعلا، ويجب الذهاب في هذا الاتجاه، لأن عهد ترمب هو الأكثر ملاءمة لمثل هذه الخطوات المصيرية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية