باحث: هجوم تنظيم الدولة على إسرائيل.. لماذا الآن؟

نظام القبة الحديدية الإسرائيلي اعترض ثلاثة صواريخ أطلقها تنظيم الدولة على إيلات من شبه جزيرة سيناء المصرية الأربعاء الماضي (رويترز)
نظام القبة الحديدية الإسرائيلي اعترض ثلاثة صواريخ أطلقها تنظيم الدولة على إيلات من شبه جزيرة سيناء المصرية الأربعاء الماضي (رويترز)

قال باحث إسرائيلي في العلوم العسكرية إن إطلاق تنظيم الدولة الإسلامية قبل أيام قليلة قذائف صاروخية تجاه مدينة إيلات جنوب إسرائيل لم يكن مفاجئا، لكن السؤال الذي يطرح هو: لماذا الآن بالذات؟ بعدما دأب على إطلاق تهديدات في العامين الماضيين للنيل من الإسرائيليين في سيناء.

ففي مقال نشره موقع "ويللا الإخباري" أوضح يورام شوارتسر رئيس دائرة محاربة الإرهاب في معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب، أن الأوساط العسكرية والأمنية في إسرائيل تجتهد لمعرفة السبب في هذا التوقيت.

وأعرب الكاتب عن اعتقاده بأن ثمة ظروفا عملياتية ربما توفرت هي التي مكنت التنظيم من تنفيذ هذا الهجوم تحت مرأى ومسمع السلطات الأمنية في مصر وإسرائيل، اللتين تعرفان قدرات التنظيم وتستعدان لإحباطها، لكنه هذه المرة نجح في تجاوز هذه الملاحقات ونفذ ما خطط له تجاه إيلات.

وكان تنظيم الدولة أعلن الأربعاء الماضي مسؤوليته عن هجوم بالصواريخ انطلق من شبه جزيرة سيناء المصرية واستهدف مدينة إيلات الإسرائيلية، لكن نظام القبة الحديدية التابع للجيش الإسرائيلي اعترض ثلاثة من الصواريخ.

وأعاد شوارتسر إلى الأذهان سلسلة عمليات نفذها تنظيم الدولة ضد الإسرائيليين منذ سنوات كان آخرها عام 2011، حين تمكن لواء أنصار بيت المقدس التابع للتنظيم من قتل ثمانية إسرائيليين قرب إيلات، وبعدها بعام حاول تنفيذ هجوم مماثل قرب معبر كرم أبو سالم في منطقة المثلث الحدودي بين مصر وإسرائيل وغزة، لكن الجيش الإسرائيلي أحبطه.

وخلال حرب غزة الأخيرة المعروفة باسم "عملية الجرف الصامد" عام 2014، حاول تنظيم الدولة إرسال "انتحاري" من عناصره لمهاجمة إسرائيل، لكن السلطات في مصر ألقت القبض عليه.

وأشار الكاتب إلى أن التنظيم ربما كان يسعى بهذا الهجوم إلى تعزيز ثقة عناصره به واستقطاب دعم الرأي العام له عقب الضربات التي تلقاها مؤخرا من مصر وإسرائيل، وأسفرت عن مقتل العشرات من مقاتليه وقياداته البارزة.

وأشار شوارتسر إلى أن تنظيم الدولة يتهم السلطات الأمنية في مصر بتقديم المساعدة الفعالة لنظيرتها في إسرائيل، التي تبادر إلى تنفيذ الهجمات ضده، ولذلك يسعى من خلال الهجوم الأخير إلى توجيه رسالة قوية ورادعة لإسرائيل، لأنه يعتقد أن المس بها واستهداف اقتصادها وسيلتان ناجحتان لتحقيق أهدافه، مما يشي بأن هجمات من هذا القبيل ستتواصل ولن تتوقف.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية