عـاجـل: نتنياهو: سلاح الجو الإسرائيلي استهدف فيلق القدس الإيراني جنوب دمشق

غارديان: سياسات ترمب سيئة بما يكفي

الرئيس الأميركي دونالد ترمب مع مسؤولين في إدارته (الجزيرة)
الرئيس الأميركي دونالد ترمب مع مسؤولين في إدارته (الجزيرة)

انتقد الكاتب تريفور تيم سياسات دونالد ترمب المثيرة للجدل قائلا إنه منذ الوهلة الأولى لتوليه منصب الرئاسة الأميركية قضى جل وقته يلعب دور المتشدد في مواجهة الإرهاب، لكن كل شيء اقترحه تقريبا، باستثناء كونه شديد التعنت، يكشف مدى رعبه وضعفه بما يشكل خطرا أكبر على الولايات المتحدة.

وأشار الكاتب في مقاله بصحيفة غارديان إلى بعض العبارات المبهمة في تصريحات ترمب التي هاجم فيها وسائل الإعلام بأنها تقلل من شأن الهجمات الإرهابية دون توضيح. وفند تلك التصريحات، وعدّد بعض مواقف وسائل الإعلام الكثيرة في تغطياتها لتهديدات الإرهاب وإدانتها للسياسات المضطربة التي كان يتخذها السياسيون تجاه تلك التهديدات.

وقال إن ما يجعل هذا التفكير الجاهل من جانب ترمب أكثر إثارة للغضب هو أنه في الوقت الذي يغرس فيه الخوف في الشعب الأميركي من "الإرهاب الإسلامي" -وبذلك يقوم بعمل الإرهابيين نيابة عنهم-، يتخطى حدوده بالخوض في أمر هو جاهل به، ويمكن أن يشكل تهديدا أكبر للولايات المتحدة، ألا وهو الإرهاب الذي يرتكبه القوميون البيض والجماعات اليمينية المتطرفة.

وبحسب وكالة رويترز يريد ترمب تغيير اسم برنامج مكافحة التطرف العنيف بوزارة الداخلية إلى "مكافحة التطرف الإسلامي الراديكالي"، وبموجب مخططه هذا لن يعود المنادون بتفوق الجنس الأبيض العنيفون مستهدفين.

وختمت الصحيفة بأن أيا من هذه الوقائع لا يهم ترمب، وأنه على ما يبدو يريد قلب المجتمع رأسا على عقب وتمزيق الأسر وتضخيم رسالة الإرهابيين نيابة عنهم، والأسوأ هو أنه يفعل كل هذا بينما يحاول إلقاء اللوم على القضاة والشعب الأميركي من هجمات قادمة.

المصدر : غارديان