إندبندنت: بريطانيا تعلق دخول الأطفال اللاجئين المعاقين

تعليق برنامج الحكومة لإعادة التوطين يعني أن هؤلاء الأطفال سيبقون في مخيمات اللاجئين (رويترز)
تعليق برنامج الحكومة لإعادة التوطين يعني أن هؤلاء الأطفال سيبقون في مخيمات اللاجئين (رويترز)

علمت إندبندنت أن الحكومة البريطانية أوقفت قبول الأطفال اللاجئين المعاقين الفارين من الحرب في سوريا ودول أخرى، لأنها -بحسب قولها- لا تستطيع تلبية احتياجاتهم.

وأشارت الصحيفة -في تقرير حصري لها- إلى أن برنامج الحكومة لإعادة توطين أكثر ضحايا الصراع ضعفا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد علق جزئيا، مما يعني أن هؤلاء الأطفال سيتركون في مخيمات اللاجئين بدلا من نقلهم إلى برّ الأمان في المملكة المتحدة.

وقالت الصحيفة إن هذا الإفشاء، الذي يدان بأنه "لا يُصدق" و"علامة جديدة على التدني" في معالجة الحكومة لأزمة اللاجئين، يأتي في وقت يتعرض فيه الوزراء لانتقادات شديدة بسبب إغلاق برنامج منفصل يسمي برنامج دبز (Dubs)، يقدم مأوى للأطفال اللاجئين الوحيدين في أوروبا.

وقد عبر رئيس أساقفة كانتربري عن حزنه وصدمته لإغلاق البرنامج، وشبّه موقف الحكومة هذا بموقف الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وذكرت الصحيفة أن الأزمة التي تؤثر في برامج الحكومة للاجئين تعمقت، حيث تبين أن مخطط إعادة توطين الأطفال الضعفاء الذي من المفترض أن يعيد تسكين ثلاثة آلاف طفل مع أسرهم من دول تشمل سوريا وليبيا واليمن والعراق؛ لا يقبل اليافعين ذوي الاحتياجات المعقدة، بما في ذلك الإعاقات وصعوبات التعلم.

ومن جانبها قالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين -التي تعالج الطلبات- إن وزارة الداخلية البريطانية كانت قد ناشدتها أن "تقيد مؤقتا" طلبات الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الحركة وصعوبات التعلم، لعدم وجود إمكانية "استقبال ملائمة" لهم.

وذكرت الصحيفة أن التطورات الأخيرة جاءت بعد أن اكتشفت لجنة الاختيار للشؤون الداخلية الشهر الماضي أن أماكن الإقامة التي تم توفيرها لطالبي اللجوء في بريطانيا كانت "عارا"، حيث وصفها المحققون بأنها موبوءة بالفئران والحشرات.

المصدر : إندبندنت