الصحف الفرنسية تحذر من نقل السفارة الأميركية للقدس

لوفيغارو: نقل السفارة الأميركية إلى القدس يصب الزيت على النار (الجزيرة)
لوفيغارو: نقل السفارة الأميركية إلى القدس يصب الزيت على النار (الجزيرة)
أجمعت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأربعاء على أن نقل السفارة الأميركية إلى القدس يهدد بصب الزيت على نار الوضع المتفجر أصلا في الأراضي الفلسطينية المحتلة. كما علقت على اليمن ما بعد "دكتاتوره الماكر"، هذا فضلا عن مواضيع أخرى متنوعة.

صحيفة لوفيغارو قالت في أحد تقاريرها الأربع حول احتمال نقل السفارة الأميركية إلى القدس إن "الفلسطينيين والإسرائيليين يترقبون بحذر احتمال تفجر الوضع" في حالة تنفيذ الرئيس الأميركي دونالد ترمب وعده الانتخابي بهذا الخصوص، فيما "يحبس الدبلوماسيون أنفاسهم في انتظار كلمة ترمب الأخيرة بشأن نقل السفارة الأميركية إلى القدس"، كما جاء في صحيفة ليزيكو.

واختارت صحيفة لوموند لتقرير تصدر صفحتها الرئيسية عنوان: "تحذيرات لترمب من مغبة النقل المحتمل للسفارة الأميركية بإسرائيل إلى ثالث المدن الإسلامية المقدسة، موضحة أن من شأن اتخاذ مثل هذا الإجراء أن يزيد الطين بلة في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقد ذهبت ليبرايسيون ولوفيغارو أبعد من ذلك، فحذرتا من أن هذا النقل "يهدد بصب الزيت على النار" في هذا الصراع المعقّد، إذ إن هذه "مسألة جد حساسة" حسب تعبير لوفيغارو، خصوصا أن المجتمع الدولي لم يعترف باحتلال إسرائيل للقدس عام 1967 ولا بضمها لها عام 1980.

بل "إنه خط أحمر" و"قرار خطير" وكارثة كبيرة"، حسب عبارات الشجب التي علق بها ساسة العالم وهم يحذرون من اتخاذ مثل هذه الخطوة، "وحتى السعودية، حليف أميركا بالشرق الأوسط والتي تعيش شهر عسل مع إسرائيل، عبرت عن قلقها العميق من احتمال نقل السفارة الأميركية إلى القدس" على حد تعبير لوفيغارو.

ولفتت الصحيفة في تقرير آخر إلى "الوهن الذي أصاب الملك الأردني عبد الله الثاني في دوره كراع للأماكن المقدسة بالقدس" مبرزة في الوقت ذاته أن تعبيره "المتكرر عن القلق" بشأن هذه المسألة يجعله متقدما في موقفه على القادة العرب الآخرين الذين ما تزال ردود أفعالهم محتشمة نسبيا.

وفي موضوع اليمن أوردت لوموند تقريرين ركز أولهما على وصف النهاية المذلة "للدكتاتور الماكر" علي عبد الله صالح، مشيرة إلى أنها لا تختلف كثيرا عما آل إليه مصير الرئيس الليبي السابق معمر القذافي، فيما اعتبرت ليبراسيون مقتل صالح "نهاية لتحالف ضد الطبيعة"، في إشارة إلى القطيعة التي قد يسببها هذا لحدث بين مؤيدي صالح وجماعة الحوثي.

واختارت لوموند لتقريها الثاني عنوان: "الحوثيون اليوم هم أسياد صنعاء بلا منازع" قائلة إن من شأن قتلهم لصالح أن "يجمد المواقف ويفاقم الحرب"، فيما رأت ليزيكو في ما حصل في اليمن "خطوة أخرى نحو التفكك".

وتناولت الصحف مواضيع أخرى، يمكن الاطلاع على عناوينها في العرض التالي: 

لوموند

1- تحذريات لترمب بخصوص النقل المحتمل للسفارة الأميركية بإسرائيل إلى القدس

2- علي عبد الله صالح، الدكتاتور الماكر

3- الحوثيون أسياد صنعاء بدون منازع

4- أهم المعلومات التي ينبغي معرفتها عن اليمن بعد موت صالح

5- الاغتصاب، سلاح الدمار الشامل بسوريا

6- المغرب وطرق الحرير الجديدة: المسلك الثالث

7- كيف يؤثر اليمين المتطرف الفرنسي على اليمين المتطرف الأميركي

8- قراءة في كتاب حول تحولات الإسلام في آسيا الوسطى ومنطقة القوقاز.

لاتريبيون

9- خيبة أمل فرنسا من السعودية تبعدها عنها

10- تعطل العلاقات العسكرية الفرنسية السعودية بسبب مطالبة الرياض بتصفية شركة أوداس ورفض فرنسا لذلك

11- مجموعة باستيد مديكال الطبية تنتج شوكولاتة خاصة بمرضى السكري.

ليبراسيون

12- نقل السفارة الأميركية إلى القدس يهدد بصب الزيت على النار

13- في اليمن؛ النهاية الدموية لتحالف عكس الفطرة.

لوفيغارو

14- ترمب يلعب بالنار على الوضع المتفجر في القدس

15- الفلسطينيون والإسرائيليون يترقبون بحذر احتمال تفجر الوضع

16- العالم يحذر من عواقب نقل السفارة الأميركية إلى القدس

17- عبد الله الثاني مصاب بالوهن في دوره كراع للأماكن المقدسة بالقدس

18- هل ينبغي لنا التدخل في لبيا من جديد؟

19- عدم أخذ لفطور يؤثر سلبا على ساعاتنا الداخلية

20- قصة انهيار شركة توشيبا

21- كل الحديد الذي استخدمه الإنسان في العصر البرونزي مصدره من خارج الأرض.

ليزيكو

22- لماذا ينبغي أخذ البتكوين مأخذ الجد؟

23- الإمارات والسعودية تعززان تحالفهما ضد قطر

24- الدبلوماسيون يحبسون أنفاسهم في انتظار كلمة ترمب الأخيرة بشأن نقل السفارة الأميركية إلى القدس

25- تحقيق حول طرد الصين لسكان المناطق الفقيرة من العاصمة بكين

26- اليمن يخطو خطوة أخرى باتجاه التفكك.

لاكروا

27- في اليمن؛ المتمردون يلتفون حول زعيمهم الكاريزمي

28- ترمب يرغب في نقل سفارة بلاده إلى القدس

29- الروبوتات تدخل دور العجزة.

أوريان 21

30- السياسة بتركيا ما تزال منحصرة في أصحاب اللحى والشوارب              

31- وثائقي عن صيف غزة الملتهب خلال العام 2014.

المصدر : الصحافة الفرنسية