صحيفة تنتقد موسكو لمنعها نافالني من الترشح للانتخابات

نافالني هدد بمقاطعة الانتخابات إذا لم تتم الموافقة على ترشحه (الأوروبية)
نافالني هدد بمقاطعة الانتخابات إذا لم تتم الموافقة على ترشحه (الأوروبية)
انتقدت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية في افتتاحيتها منع السلطات الروسية المعارض السياسي أليكسي نافالني من خوض انتخابات الرئاسة المقررة في مارس/آذار المقبل، وقالت إن الكرملين يخشى الشعبية التي يتمتع بها نافالي، وإنه لهذا يتم حظر ترشحه.

وقالت في افتتاحيتها أمس إن لجنة الانتخابات الروسية رفضت طلب ترشحه بوصفه غير مؤهل، وذلك بسبب إدانة جنائية سابقة متعلقة بالفساد.

وأضافت أن قواعد الانتخابات الرئاسية الروسية في ربيع هذا العام تعتبر مبهمة ومربكة بالنسبة للغرباء، وأن الرئيس بوتين يعمل على الترشح لولاية رئاسية جديدة، ولن يسمح لأي شخص يتمتع بشعبية عالية في البلاد بالترشح لمنافسته.

وأوضحت أن هذا هو ما يحدث الآن مع المحامي الروسي أليكسي نافالني الذي يستخدم مدونته المشهورة لفضح الفساد في الحكومة والكيانات المملوكة للدولة. وأضافت أنه سبق أن نشر تقريرا مصورا (فيديو) في مارس/آذار الماضي اتهم فيه رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف بالكسب غير المشروع، وأن هذا التقرير انتشر كالنار في الهشيم.

دوافع سياسية
وأشارت إلى أن نافالني قام خلال العام الماضي بجولات في جميع أنحاء روسيا، وأنه صار يحظى بشعبية كبيرة في البلاد تؤهله لخوض الانتخابات الرئاسية.

واستدركت أن الهيئة العليا للانتخابات في روسيا حظرت ترشحه مستندة إلى إدانة ذات دوافع سياسية، الأمر الذي جعله يدعو الروس إلى مقاطعة الانتخابات.

وأضافت أن الكرملين يقول إن دعوة نافالني الروسيين إلى مقاطعة الانتخابات تعتبر أيضا غير قانونية، وأنها قد تكون ذريعة لاعتقاله مرة أخرى.

وقالت إن تحركات بوتين وشركائه ضد نافالني لا تدل على قوة أو ثقة، ولكن نافالني يعتبر رجلا شجاعا، وأضافت أنه نشر فيديو جديدا بعد منعه من الترشح للانتخابات قال فيه إن "بوتين خائف بشكل رهيب وإنه يخشى الترشح ومنافستي".
المصدر : الجزيرة,وول ستريت جورنال