قوة باكستان والعام الأول لترمب بالصحف الأميركية

خلت الصحافة الغربية هذه الأيام من الموضوعات المتعلقة بالشرق الأوسط نظرا لاحتفالات أعياد الميلاد، ومع ذلك كان من أبرز ما تناولته إحداها اليوم هو افتتاحية عن باكستان والحديث عن مكمن القوة الحقيقية فيها.

وقالت إن أي أمل بعد الإطاحة برئيس الوزراء نواز شريف في يوليو/تموز في أن خليفته شهيد عباسي سيؤكد بعض السطوة المدنية على المؤسسة الأمنية القوية قد تبخر، لأن الإرهاب يحصد ضحايا مدنيين جددا، والجيش يستغل المتطرفين الإسلاميين لوضع كل اللمسات المميزة لانقلاب ناعم.

وفي زاوية أخرى، أشار مقال إلى أن العام الأول للرئيس الأميركي دونالد ترمب كان أسوأ مما كان يخشى، حيث تم استعراض بعض عباراته المشينة التي لم تكن في محلها، والمحاباة الواضحة في الوظائف الهامة بإدارته، وغيرهما من السلبيات التي يرى كاتب المقال أنها فاقت كل التوقعات. ومن أهم العناوين اليوم:

نيويورك تايمز
1- أين مكمن القوة الحقيقية في باكستان؟ افتتاحية
2- بالنسبة لشرطة شيكاغو، أي طفل أسود مشارك في عصابة، مقال
3- كيف تصير أكثر سعادة وفي أمان وصحة وذكاء عام 2018

وول ستريت جورنال
4- روسيا تمنع عدو بوتين من انتخابات الرئاسة المقبلة
5- كيف نمنع وقف تمويل الأمم المتحدة، بعض وكالاتها تؤدي عملا مفيدا، لكن البعض الآخر لا يفعل ذلك، مقال
6- روسيا مستاءة من بيع أميركا صواريخ جافلين لأوكرانيا، افتتاحية

واشنطن بوست
7- العام الأول لترمب كان أسوأ مما كنا نخشى، مقال
8- الكلام المرسل عن حرب مع كوريا الشمالية غير مسؤول، مقال
9- روسيا لم توقف أبدا هجماتها الإلكترونية على الولايات المتحدة

ناشونال إنترست
10- لماذا قد تكون إيران مشكلة أكبر من كوريا الشمالية؟
11- هل البنوك الأميركية مستعدة لوقف الإرهابيين، حجم واستقرار السوق الأميركية يمثلان فرصة مثالية لجعل الأموال غير المشروعة مشروعة

المصدر : الصحافة الأميركية